ثقافة الدمام تكرم السليمان بـ «لون المكان.. عطر الذاكرة»

" دار اليوم " سلمته درعا تذكاريا

ثقافة الدمام تكرم السليمان بـ «لون المكان.. عطر الذاكرة»

الثلاثاء ٢٠ / ١١ / ٢٠١٨
كرمت جمعية الثقافة والفنون بالدمام الفنان التشكيلي عبدالرحمن السليمان، واحتفت به تقديرا لجهوده وعطائه في مجال الفنون التشكيلية من خلال حفل تحت عنوان (لون المكان..عطر الذاكرة)، بحضور نخبة من المثقفين والمحبين، ومدير عام الجمعية المهندس هشام الوابل.

وتضمن التكريم افتتاح معرض مصاحب بمشاركة 27 فنانا تشكيليا من الجنسين، القاسم المشترك بينهم أنهم عاصروا الفنان وفنه فترة الثمانينيات والتسعينيات، وتم تكريمه من قبل عدة جهات من بينها دار اليوم للإعلام ممثلة في مدير التحرير المكلف علي بن ظاهر الذي سلم المكرم درعا تذكارية، ومدير الثقافة والفنون بالرياض، ومدير رعاية الشباب سابقا يوسف الخميس، وحضر حفل التكريم المُقام على مسرح الجمعية جمهور غفير من المثقفين والمهتمين.


وأشاد معلم السليمان التربية الفنية بالمرحلة المتوسطة مساعد الغرامي، بموهبة السليمان التي ظهرت عليه واهتمامه بالفن التشكيلي منذ ذلك الحين، وأنه قبل تلك الموهبة تميز الطالب عبدالرحمن السليمان بالأخلاق، فقد عرف بالأخلاق النبيلة والحسنة، متذكرا أنه أظهر تفاعله مع اللوحة والمقدرة على تحويل المواد البسيطة إلى أشكال جميلة ومعبرة، وأردف الغرامي قائلا:«من هنا كانت انطلاقة السليمان، إذ استطاع السليمان تجاوز معلمه من حيث الصياغة والإبهار بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وبعد مرور السنوات نلتقي من جديد بإدارة التعليم، حيث أصبح زميلا لي في التربية الفنية».

وتم خلال حفل التكريم عرض الفيلم الوثائقي الذي اشتمل على تفاصيل حياة السليمان والذي ابتدأ بقول السليمان: «في الأحساء وفي أحد أحيائها العريقة كانت الولادة والنشأة، وبالدمام كان الاستمرار والتواصل، ومن المملكة كان خروجي على العالم إلى الوطن العربي، إلى دول العالم، أرسم، أكتب، أعرض، وأعمل في هذا الإطار الفني الذي يشبهني...» متنقلا لمقتطفات عدة في حياته منذ مولده ونشأته وحتى مشاركاته الفنية والكتابية بعدة صحف ومجلات محلية ودولية، ومحطات مهمة في حياته كوفاة والدته بعمر صغير وتأثير هذا الحدث عليه وعلى رسوماته، كما أن تأصل وتجذر الفنان بمدينته الأم الأحساء وضح في رسمه للنخلة، كما كتب عنه العديد من الكُتاب.

وقال السليمان عن فرع جمعية الثقافة والفنون بالدمام، إنه يسابق كل فروع الجمعيات على مستوى المملكة، وإنه يعمل بدون كلل أو ملل، الله سبحانه سخر له أناسا مخلصين، واختتم التكريم بتزاحم الحضور للحصول على نُسخ موقعة من كتاب السليمان (لون المكان.. عطر الذاكرة) و (الفن التشكيلي بالمنطقة الشرقية).

يذكر أن الفنان التشكيلي عبدالرحمن السليمان بدأ مشاركاته الفنية عام 1971، وصدر له أول كتاب في الفن التشكيلي بالمملكة، وشارك في تأسيس جماعة أصدقاء الفن التشكيلي التي انطلقت واستمرت بجهود أعضائها الفنانين.
المزيد من المقالات