نتائج إيجابية لزيارة "وفد التعليم" لمدارس ومكاتب الشرقية   

نتائج إيجابية لزيارة "وفد التعليم" لمدارس ومكاتب الشرقية   

الاحد ١٨ / ١١ / ٢٠١٨


أظهرت الجولات الميدانية التى قامت بها ممثلات وفد وزارة التعليم لعدد من مدارس ومكاتب المنطقة الشرقية ، نتائج إيجابية، وعبرت الدكتورة هدى الحمود ممثلة الوفد الوزاري عن سعادتها البالغة بما شاهدته من إنجازات نوعية وتجارب مميزة.


وقدأشادت الحمود بالمنطقة الشرقية الغنية بالمبادرات العلمية , المرافق الجيدة وقدرة منسوبيها على الأستفاذة بذكاء من كل جانب إيجابي وخبراتهم الأفضل والتي تستحق أن تنقل لإدارات التعليم الأخرى .

وفي حديثٍ لمساعدة الشؤون التعليمية بإدارة تعليم الشرقية فاطمة الفهيد عبرت عن سعادتها بمثل هذا التواصل الفعال بين وزارة التعليم وإدارات التعليم من خلال زيارة الوفد وأن ما توصلت له ممثلات الوفد من ملاحظات ونتائج وما أثنت عليه من قوة حوار الطالبات هو مؤشر نجاح إيجابي لأحدى مبادرات تعليم الشرقية

كما سلطت الضوء على بعض شراكات المجتمع المميزة مثل الشراكة مع شركة سمو .. في مشروع فريق الإرتقاء التطوعي والذي يتبع لإدارة تعليم الشرقية ولكنه يضم طالبات مع والداتهن ومنسوبات من الإدارة وبعض من شخصيات المجتمع المحلي .

م بعد ذلك كانت هناك وقفة للإعلام من خلال أنشودة الوطن تلاها كلمة سلطت الضوء على المكانة التي حظيت بها بلادنا الحبيبة والتي حققتها بما تسبب في أن أوغر صدور الحاقدين عليها ليشنوا عليها حرباً إعلامية شرسة لينالوا منها ومن مكانتها لكن كانت النتائج مخيبة لأمالهم وما كانت تلك المهاترات إلا فرصة لأثبات شموخ ابناء الوطن ضد الحملات المغرضة وماللميدان التعليمي والتربوي من دور كبير كمساهمة في الرد على تلك الهجمات من تعزيز الولاء وترسيخ قيم المواطنة والولاء لهذا الوطن المعطاء .

كما استشهدت الفهيد بالأحصائيات البيانية لمدارس الشرقية وتصنيف الطالبات بنسب مئوية وإحصائيات لقائدات ووكيلات المدارس.

ثم عرضت البيانات الرقمية للإدارت التعليمية كما وأشاد الجميع بدور المساعد الإداري المفعل بشكل رائع فنياً، تقنياً وإدارياً وإن ذلك من أبرز مشاهدات الوفد الوزاري من خلال زياراته الميدانية.

وكان من أبرز نتائج تلك المبادرات النوعية تفوق المنطقة الشرقية من خلال الأحصائيات على بقية مناطق المملكة وتصدرها بالمراكز الأولى سواء في الأداء في اختبار القدرات العامة تخصص العلمي حيث حصلت الشرقية على المركز الأول أو في الأختبار النظري حيث حصلت على المركز الرابع إلى جانب العديد من المجالات التي كانت فيها في المقدمة.

كما تطرقت الفهيد من خلال العرض للأهداف الأستراتيجية لوزارة التعليم ومؤشرات الأداء المرتبطة بها والتوجهات المستقبلية التي من بين أبرزها تعزيز القراءة حيثُ تم الأستفاذة من شغف بنات المنطقة بالقراءة واتقانهن لها منذ سن مبكرة وذلك من خلال مبادرة حرف التي ضمت 14 برنامجاً . كل برنامج يشترك فيه أكثر من إدارة.
المزيد من المقالات