تدشين حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي بالعيون

تدشين حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي بالعيون

السبت ١٧ / ١١ / ٢٠١٨
دشن رؤساء الشراكة الثلاثية جمعية العيون الخيرية صالح الماضي ورئيس اللجنة الأهلية لأصدقاء الصحة محمد العمر ومدير مستشفى مدينة العيون فهد الكليب، بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية والإعلاميين مساء أمس الأول الحملة الوطنية الثالثة للكشف عن سرطان الثدي في قاعة الجمعية وتستمر حتى اليوم تحت شعار «الكشف المبكر حياة».

الأركان المصاحبة


وقام رؤساء الجهات والضيوف بأخذ جولة على الأركان المصاحبة المتمثلة في ركن تطعيم الأنفلونزا، التغذية، التنفس الإسعافات الأولية، الفحص الذاتي، التقييم، المسابقات، الرسم، غسل اليدين، واشتمل برنامج اليوم الأول على التعريف بسرطان الثدي من خلال الدكتورة درة العواد، بعدها فقرة بعنوان أجور مضاعفة استعرضتها منيرة العبدالهادي تبعتها فقرة عن الإسعافات الأولية قدمتها سارة العودة، قظاه الخليف، تخلل ذلك تقديم حزمة من المسابقات والجوائز تحت إشراف أمينة الماضي بالتعاون مع القسم النسائي في الجمعية والمتطوعات، وبدوره شكر رئيس الجمعية صالح الماضي الجهات المشاركة وشركاء النجاح على التعاون اللامحدود وثمن لمدير صحة الأحساء عبدالرحمن العمير ومنسوبي الصحة الوقفات النوعية، مؤكداً أن الجمعية تسعد بالشراكة في عمل مثل هذه الحملات المباركة والمبادرات الخيّرة التي تفيد المجتمع.

وأكد رئيس اللجنة الأهلية لأصدقاء الصحة في العيون محمد العمر أن الحملة تهدف إلى الاطمئنان على أكثر من 100 امرأة، فيما أعرب عن بالغ شكره لجميع الأخوات والأمهات على اهتمامهن وحرصهن على الكشف الذي يؤكد على ارتفاع مستوى الوعي الصحي كما ذكر العمر أن الحملة سجلت في العام الماضي كشف 78 امرأة، فيما أكد مدير مستشفى مدينة العيون فهد الكليب أن الحملة جميلة في مضمونها وأهدافها مشيداً بوجود الأركان المصاحبة مثل ركن التطعيم ضد الأنفلونزا، كما تتيح للحاضرات الرد على جميع الاستفسارات من قبل الكادر الطبي النسائي المتواجد، مؤكداً على أن الكثيرات ينتظرن هذه الحملة حيث يتلقى بين فترة وأخرى استفسارات عن موعد إقامتها.
المزيد من المقالات