سحابة صيف في عز الشتاء!!

سحابة صيف في عز الشتاء!!

الجمعة ١٦ / ١١ / ٢٠١٨
لا نعرف كيف قادنا الزمن للسباحة في بحيرة اللامبالاة، فلم تعد المبادئ هدفا، ولا الأخلاق عنوانا، إلا من رحم ربي.

الفجور في الخصومة في قضايانا أصبح معضلة كبيرة، تجعل بعض الأقلام والأفواه محل سخرية وتندر بعد تبدل المواقف والنتائج، لاسيما أن مبدأ «مع القوم يا شقرة» كشف لنا ضحالة فكر البعض الذي ينجرف مع التيار تارة، ومع المصلحة تارة أخرى، تحت المقولة الشهيرة «المخرج عايز كذا».


نمارس خداع النفس، وتستهوينا لعبة «القط والفار» في مشاهد كثيرة، نكون مقتنعين بالخطأ، ونجمله في إطار المصلحة، تحت شعارات واهية.

هناك من فجروا في الخصومة حد العداوة، تحت ما يسمى النقد، وهي البضاعة الرائجة في زمن «الردح».

هؤلاء يتراقصون على رصيف الوجع، ويتاجرون بالمبادئ، ويتظاهرون بالقوة، وهم أشبه بحكاية البؤساء، الذين لا يجدون في يومهم قوت فرح لساعة واحدة.

هؤلاء هم أصحاب الطموح البائس الذي يعظم في عين الصغير، وهذا ما نحتاج لاقتلاعه من ثقافتنا العامة، فهو ضجيج لا يكون له أثر لا حاضرا ولا مستقبلا، تماما كالبالون الذي ينتفخ فجأة، ويختفي بضغط إبرة لا أكثر ولا أقل.

هؤلاء يسكبون الدمع الغزير داخل ذواتهم، ويتقمصون الضحك، ويقودهم الفشل تلو الآخر، لاستحضار خصم وهمي، والحقيقة أنهم جاءوا في المكان غير المناسب لهم.

بعضهم يمشي كالطاووس، ويعيش أحلام اليقظة، ويتذاكى، والغباء يلفه من رأسه حتى أخمص قدميه، ويطير في «العجة» بأنه الفاهم وسط البسطاء، والحقيقة التي يعرفها الجميع أنه كومبارس على خشبة مسرح، لا يتعدى دوره سوى ورقة يلعب بها الآخرون، وتنتهي بالحرق في أحسن الأحوال.

أشفقت على أولئك الذين لا يمشون على الأرض إلا وأنوفهم في السماء، في علاقة طردية ما بين الخيال والواقع، فهم أقرب للسماء في تصور أنفسهم، وإلى الأرض بل القاع في نظر الآخرين.

بعيداً عن الحطام المتناثر هنا وهناك، والصراخ المتوغل فينا دون عمل أو إستراتيجية واضحة، نحن بحاجة ماسة لتلميع صورة حقيقية تم تجاهلها، أو بالأحرى نفض الغبار عن صور جميلة وتجارب ثرية يتم إخفاؤها عمداً؛ لأنه ليس لها في معادلة هذا الزمن كسب جمهور أو إعلام أو مصلحة.

عزاؤنا الوحيد أن البعض منا مازال ينثر الورد في الطرقات، ويضيء شمعة في الظلام، وتصطاد سنارته الكثير من الإنجازات، لكن الضوء الإعلامي لا يحوم حوله، ولا يسأل عنه، وإن حدث ذلك، فلا تتعدى المعادلة (سحابة صيف).

يبقى الأمل هو عنوان الحياة الجميل، ومن يتمسك به وسط الظروف الصعبة ينجح مهما صادف في طريقه من عقبات ومطبات وإحباط وتوقف.
المزيد من المقالات