واشنطن لزعيمة ميانمار: اضطهاد الروهينغا لا يغتفر

واشنطن لزعيمة ميانمار: اضطهاد الروهينغا لا يغتفر

الخميس ١٥ / ١١ / ٢٠١٨
قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي لزعيمة ميانمار أونج سان سو كي، أمس الأربعاء: إن عنف واضطهاد الجيش والحراس في بلادها لمسلمي الروهينغا أمر لا يغتفر.

وعبر ما يربو على 700 ألف من مسلمي الروهينغا في ميانمار الحدود إلى بنغلاديش هربا من حملة عسكرية.

وأوضح بنس لسو كي خلال اجتماع قصير مع وسائل الإعلام، قبل بدء محادثات مغلقة على هامش قمة لمنطقة آسيا والمحيط الهادي في سنغافورة أن الولايات المتحدة حريصة على إحراز تقدم في محاسبة المسؤولين عن أزمة الروهينغا.

وردت سو كي بأن الناس لديهم وجهات نظر مختلفة.

وأضاف بنس: إن واشنطن تريد رؤية صحافة حرة وديمقراطية في ميانمار، قائلا: إن القبض على صحفيين العام الماضي «أمر مقلق جدا» لملايين الأمريكيين.

ولم يذكر صحفيي «رويترز» وا لون وكياو سوي أو اللذين تم القبض عليهما في يانجون في ديسمبر عام 2017 بالاسم، وصدر على الاثنين حكم بالسجن سبع سنوات في سبتمبر بعد إدانتهما بخرق قانون الأسرار الرسمية للدولة.