ولي العهد لأسر الشهداء: نحن «جسد واحد» وأنتم محل اهتمامنا الدائم

نقل إليهم تحيات خادم الحرمين الشريفين وتقديره لتضحياتهم دفاعا عن دينهم ووطنهم

ولي العهد لأسر الشهداء: نحن «جسد واحد» وأنتم محل اهتمامنا الدائم

الخميس ١٥ / ١١ / ٢٠١٨
اعتزاز القيادة والوطن بكل مكوناته بعموم المرابطين في ميادين الشرف والكرامة

رجال القوات المسلحة والأمن قدموا نموذجا مشرفا في حماية مقدسات الوطن


أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، تخصيص جهات تعنى بأسر شهداء الواجب أينما كانوا وأينما كانت مواقعهم وتحقيق متطلباتهم والتواصل الدائم معهم.

وقال سموه، خلال لقائه عددا من أسر شهداء الواجب في الديوان الملكي مساء أمس الأول: نحن في الواقع جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى.

» تضحيات مشرفة

ورحب سموه في مستهل اللقاء بالجميع، ونقل لهم تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله- لكافة أسر شهداء الواجب في مختلف مناطق ومحافظات ومراكز المملكة واعتزازه -رعاه الله- بما قدمه شهداء الواجب من مختلف قطاعات القوات المسلحة والأمنية من تضحيات مشرفة دفاعا عن دينهم ووطنهم وأمتهم، مثمنا سموه عاليا هذه التضحيات التي ستظل على الدوام محل اعتزاز القيادة والوطن بكل مكوناته.

» اهتمام دائم

وأوضح سمو ولي العهد في حديثه لأسر شهداء الواجب، أن هناك العديد من أسر شهداء الواجب الذين لم نتمكن من رؤيتهم في هذا اللقاء ولكننا سنعمل -إن شاء الله- على الالتقاء بهم في قادم الأيام والذين هم جميعا محل اهتمامنا الدائم ونعتز بهم وبأبنائهم الشهداء والمصابين وبعموم المرابطين من رجال قواتنا المسلحة في ميادين الشرف والكرامة.

» نموذج مشرف

وأعرب سمو ولي العهد عن سعادته وسروره بلقاء أسر شهداء الواجب، سائلا سموه الله العلي القدير أن يتقبل الشهداء بواسع رحمته، وأن يمن على المصابين بالشفاء، وأن يبارك جهود رجال قواتنا المسلحة ورجال الأمن، وأن يجعل النصر والتوفيق حليفهم، فقد قدموا نموذجا مشرفا في الدفاع عن سيادة الوطن وحماية مقدساته.

» مبادئ سامية

من جانبهم أعرب ذوو أسر شهداء الواجب عن سعادتهم بلقاء سمو ولي العهد وتقديرهم لما تفضل به سموه من حديث إليهم وما غمرهم به من مشاعر صادقة وما أحاطهم به من عناية ورعاية تجسد القيم الرفيعة والمبادئ السامية التي قامت عليها العلاقة في هذه البلاد المباركة بين القيادة والمواطنين وتعززت بها اللُحمة الوطنية وسادت في ظلها مشاعر الولاء لهذا الوطن وقيادته والتضحية من أجل سلامته وسيادته، راجين من سموه أن ينقل تحياتهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله- واصفين هذا اللقاء بالفرصة السانحة التي أتاحها لهم ولي العهد -يحفظه الله- لكي يعربوا عن شكرهم لما يحظون به من رعاية كريمة وعناية سامية من قيادتهم الرشيدة، وأعربوا عن اعتزازاهم بما قدمه أبناؤهم من تضحيات في سبيل دينهم ووطنهم.

حضر اللقاء صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، وصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني، ورئيس أمن الدولة عبدالعزيز الهويريني، ومساعد وزير الدفاع محمد بن عبدالله العايش، والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب سمو وزير الدفاع فهد العيسى، ومستشار وزير الداخلية د. ساعد العرابي الحارثي، وصاحب السمو الملكي الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز قائد القوات المشتركة، ورئيس الجهاز العسكري بالحرس الوطني الفريق محمد الناهض.

تخصيص جهات تعنى بأسر شهداء الواجب «أينما كانوا» وتحقيق متطلباتهم
المزيد من المقالات