الهلال وبس..

الهلال وبس..

الأربعاء ١٤ / ١١ / ٢٠١٨
إذا وصلنا إلى نهاية الدور الأول والفريق الهلالي هو المتصدر بفارق تسع أو ثماني نقاط فهذه ستكون إشارة مبكرة واضحة أن الهلال ينافس الهلال فقط.

نحن نعلم جميعا أن التنافس لأكثر من فريق له مميزات كثيرة وصحية للدوري وللفرق المتنافسة، وخلو المنافسة من ذلك يقلل من الحضور والمتعة والإثارة.


المتابع الجيد سيقتنع أن هناك فوارق ما بين الفريق الهلالي والفرق الأخرى، فالهلال يعد الفريق الوحيد المتميز باللاعبين المحليين، وهذا ما أعطى الهلال تفوقا وميزة إضافية فرق بها عن بقية الفرق.

الأهلي والنصر هما الفريقان اللذان يمتلكان إمكانية خلق منافس للفريق الهلال بشرط أن لا تكون فوارق النقاط بينهما مع انتهاء الدور الأول كما ذكرت سابقا.

الهلال خطواته بشكل تصاعدي للأمام كمستوى ونتائج، في حين أن النصر والأهلي خطواتيهما للأمام والخلف، ولذلك فمتى أصبح لدى النصر والأهلي نفس الخطوات الهلالية حينها سنقول إن هناك من ينافس الهلال.

الفرق الصغيرة التي قابلت الهلال والنصر والأهلي حتى انتهاء الجولات السابقة لا تتجرأ على مهاجمة الهلال وفتح ملعبها، وإذا فتحته دفعت الثمن، أما عندما تواجه النصر أو الأهلي فلديها الجرأة للهجوم وللفوز والنتائج خير دليل.

إذا كان الهلال يمتلك وسطا وهجوما قويا ودفاعا متوسطا، فلماذا لا يخسر؟ في ظل أن الأهلي أو النصر يمتلك دفاعا أفضل من الهلال ويخسر؟!.

على الورق، فإن الأهلي والنصر يمتلكان أسماء جيدة، ويمتلك النصر والأهلي نفس إمكانيات الهلال كالجماهير والإعلام والتدفقات المالية، ولكن الهلال يفرق عنهما من حيث الهيبة والشخصية.

انظروا إلى مباريات الهلال مع الفرق الأخرى وحتى مع الأهلي أو النصر فإن الهلال يظل على نفس شخصيته الهجومية، في حين أن الفرق الأخرى تعطي للنهج الدفاعي أكثر من الهجومي.

كنت أعتقد أن زيادة عدد اللاعبين المحترفين سوف تسهم بخلق فرق منافسة أكثر للهلال، ولكن مع الأسف، فحتى الآن فإنه يحق للهلاليين أن يقولوا لا منافس للهلال إلا الهلال نفسه. وحتى تتغير المعادلة وينهض الأهلي والنصر فإن البطل هذا الموسم هو بطل الموسم السابق.

أما إذا لم يستطع النصر أو الأهلي النهوض فلن يتوقف القطار الهلالي، وليس هناك ما يعيق الهلال إلا أن تحدث للفريق انتكاسة فنية بسبب البطولة الآسيوية، كما حدث الموسم الماضي أو بالبطولة العربية.

ثقة لاعبي الفريق الهلالي كبيرة جدا، يتناقلون الكرة فيما بينهم بشكل غير معقد ويتميز بالسرعة والدقة، الهلال الآن في أفضل حالاته الفنية والذهنية والتهديفية.. فريق ممتع جدا.
المزيد من المقالات