مختصون: تخصيص المطارات يرفع حركة النقل الجوي

مختصون: تخصيص المطارات يرفع حركة النقل الجوي

الثلاثاء ١٣ / ١١ / ٢٠١٨
أكد مختصون في قطاع النقل الجوي أن العهد الجديد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، تغيرت فيه مفاهيم كثيرة اقتصادية واجتماعية وأمنية وغيرها من الجوانب للنهوض بالوطن إلى مصاف الدول المتقدمة من خلال رؤية المملكة 2030 ومنها تطوير النقل الجوي ليساهم بشكل كبير في دعم الاقتصاد الوطني وخلق فرص وظيفية للشباب.

وأوضحوا لـ «اليوم» أن دخول شركات الطيران الخاص وتخصيص عدد من المطارات وغيرها من الجوانب المتخصصة ليس سوى بداية لانطلاقة جبارة تنتظر صناعة النقل الجوي ومضاعفة عدد شركات الطيران الوطنية العاملة في المملكة.


» مستقبل النقل

وقال نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية السعودية لعلوم الطيران والفضاء والخبير في شؤون أمن وسلامة الطيران الكابتن سعد الشهري:

غياب الرؤية الواضحة لمستقبل النقل الجوي في المملكة وقف حائلاً دون تحديث هياكل قطاعات النقل الجوي والفصل بين جانبيه التشريعي والتجاري بما أجل صياغة الأنظمة اللازمة للنهوض بالصناعة، وعطل الاستثمار فيها أو توسيع قاعدتها وحال دون ظهور أي شركات طيران جديدة أو استثمارات مؤثرة في مجالات المهنة المختلفة والتي انعدمت معه البيئة التنافسية وفرص العمل الجديدة.

» صناعة الطيران

من جهته قال المحلل الاقتصادي عبدالرحمن الجبيري: إن صناعة الطيران ومنظومة النقل الجوي في المملكة تتجه إلى الدفع قُدماً بتطوير واستثمار إمكاناتها وخلق المزيد من الإمكانات الفنية والبشرية تحقيقاً لمستهدفات رؤية المملكة ٢٠٣٠ والتي أكدت على أهمية الارتقاء بهذا القطاع كونه الداعم الرئيس لجميع الأنشطة والمجالات الاقتصادية والتنموية.‏
المزيد من المقالات