وزير حوثي منشق: الانقلابيون يلفظون أنفاسهم الأخيرة

جابر: مارست «حملة التضليل» مجبرا

وزير حوثي منشق: الانقلابيون يلفظون أنفاسهم الأخيرة

الاثنين ١٢ / ١١ / ٢٠١٨
كشف وزير حوثي منشق عن أن الانقلابيين يلفظون أنفاسهم الأخيرة، ولفت إلى أن آخر أيامهم أضحت قريبة، واصفا الأوضاع الحالية في اليمن بأنها سواد قاتم يلف المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات المدعومة من ملالي إيران.

» حملة التضليل


وقال وزير الإعلام اليمني المنشق عن ميليشيات الحوثي، عبدالسلام جابر: إنه كان من بين الفريق الذي مارس «حملة التضليل» مجبراً، موضحاً في الوقت ذاته أن كل السلطات تمركزت بعد الانقلاب في أيدي مجموعات تحمل مشروعاً لا يشبه أهل اليمن ولا يتصل بتاريخ البلد وأعرافه.

وفي مؤتمر صحفي عقد في السفارة اليمنية بالرياض أمس، طرح جابر، مجموعة من النقاط، لتوضيح الوضع داخل المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وذكر أن اليمن منذ 21 سبتمبر 2014 يتعرض لحالة من القمع والاستحواذ المتوحش على مفاصل البلد، والشعب أخضع لتلك الهيمنة والإستراتيجية المذلة، وقال: إن ما يحدث أخطر من الانقلاب.

» بركان شعبي

وأكد الوزير الحوثي المنشق، أن الانقلابيين رغم هيمنتهم فإن الشعب في حالة احتقان ويرفضهم، ولفت إلى أن كل المنافذ أغلقت أمام اليمنيين الذين يعانون كثيرا، ويتحينون الفرصة لتحويل صمتهم إلى بركان، وأكد تغرير الميليشيات بالأطفال للزج بهم في الحروب باسم الدين، وزاد: الدين براء من هؤلاء.

وفي السياق، تطرق إلى الانتهاكات الهائلة، التي تمارس داخل المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، لا سيما بحق المعارضين والمدنيين، لافتا إلى معاناة آلاف الصحفيين، وقال: إن الانقلابيين حولوا مؤسسات الدولة إلى إقطاعيات ومحال صراع، وحولت السجون في صنعاء لمراكز تعذيب، مشيرا إلى أن المعتقلين يرزحون تحت وطأة تعذيب الحوثي وجماعته.

» خلافات الحوثي

وفيما يخص الخلافات الداخلية بين جماعات الحوثي، أكد جابر تصارع قوى داخل الميليشيا، وقال: ستظهر في الإعلام قريبا، مبيناً أن ما يكتبه الحوثي في صحيفة «الواشنطن بوست» الأمريكية، عبارة عن «رشوة للسبق الإعلامي».

وقال الوزير المنشق: يمتلك الحوثيون قدرات إعلامية كبيرة لا يستهان بها، وجيشا إلكترونيا يمتد على مستوى المنطقة، وفيما يخص الدعم الإيراني، فأشار إلى أنه سيكشف عن المزيد من المعلومات في الأيام المقبلة.

وعبر وزير الإعلام اليمني المنشق عن الميليشيات، عن سعادته لانضمامه للقوى الوطنية بعد أعوام من الرضوخ لهيمنة الحوثي في صنعاء، وقال: وصولنا إلى الرياض يفتح أبواباً أوسع للعمل على إعادة الشرعية لليمن، الوطن الذي تعرض لنكبة فاقت قدرة اليمنيين على الاحتمال لما تمارسه سلطة الأمر الواقع في صنعاء.

» الشرعية والتحالف

واستطرد جابر قائلا في المؤتمر الصحافي: نشكر قيادة الشرعية على ما بذلته لتأمين وصولنا من صنعاء إلى عدن ومنها إلى الرياض، فلولا تدخل التحالف العربي بقيادة المملكة في اليمن، لتحول شعبنا إلى مجتمع خاضع يدين بالولاء لمَنْ لا يستحقه، متمنياً أن يعود اليمن إلى الحاضنة العربية، بفضل المساعدة المقدمة من دول التحالف وعلى رأسها السعودية والإمارات.

ودعا الوزير الانقلابي المنشق، زملاءه في القوى الوطنية إلى الالتحاق بالقوى الشرعية، كما دعا اليمنيين في الحديدة إلى دعم حكومة عبدربه منصور هادي، مطالبا الراغبين بالانشقاق بالمبادرة والمسارعة، وبمواجهة الحوثي من الداخل وترتيب أوضاعهم مع قيادة التحالف.

وتمنى أن يكون الخلاص من ميليشيات طهران قريبًا، كاشفًا في الوقت ذاته عن قرب نهاية الحوثي وقال: إنه في الرمق الأخير.
المزيد من المقالات