المملكة تنمي الأعمال الناشئة بإطلاق الحاضنات وتشجيع الصناديق التمويلية

المملكة تنمي الأعمال الناشئة بإطلاق الحاضنات وتشجيع الصناديق التمويلية

تساعد المنشآت الصغيرة والمتوسطة على توظيف أكثر من 50% من القوى العاملة في أغلب دول العالم، لأنها تمثل حوالي 90% من منشآتها الاقتصادية، وكذلك تعتمد عليها كليا في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.

ويضم قطاع مؤسسات المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة أكثر من 850 ألف منشأة تجارية صغيرة مقابل 30 ألف شركة تجارية حيث تشغل أعمال هذه المنشآت بمعدل 90% من القوى العاملة في القطاع الخاص، ولكنها لا تزال تعاني من ضعف إمكانية الحصول على التمويل المصرفي الذي يعد عائقا لنمو هذا القطاع على الرغم من حيويته.


وقد أظهرت التقديرات أن أكثر من 80% من مؤسسات الأعمال الصغيرة والمتوسطة في دول الخليج عامة تواجه صعوبات في الحصول على التمويل البنكي، وذلك نظرا إلى العديد من الأسباب كان من أهمها ضعف المنافسة في القطاع المصرفي حيث تعتبر النظم المصرفية في بلدان الخليج من بين النظم الأقل تنافسية في العالم، ولكن المملكة قامت بتطوير وتوسعة الأعمال الناشئة لضمان نجاحها من خلال إطلاق العديد من حاضنات الأعمال التي تسهم وإنجاح تلك المنشآت عن طريق تزويدها بكافة المعلومات اللازمة والدورات التدريبية وموارد الدعم والخدمات.
المزيد من المقالات