الناقدة خواجا: الشعراء الشباب يعانون من أزمة إحساسهم بالوجود

خلال ندوة بمعرض الشارقة الدولي للكتاب

الناقدة خواجا: الشعراء الشباب يعانون من أزمة إحساسهم بالوجود

الاحد ١١ / ١١ / ٢٠١٨
تساءلت الأكاديمية والناقدة الدكتورة ميساء خواجا لماذا الشعراء الشباب نصوصهم دائماً وكأنها خارج الزمان والمكان، ينطوون فيها على ذواتهم وتخلصوا فيها من دور المثقف القادر على التغيير، واختفت مركزية الإنسان وتعاليه لتصير الذات وحيدةً في مواجهة الآخر، وموجودة ضمن الموجودات الأخرى لا قدرة لها على التغيير ولا مصير لها غير العدمية والإحساس بالفراغ واللاجدوى، وقالت خلال ندوة بعنوان «تجربة الشعراء الشباب في المملكة» أقامها الصالون الثقافي لجناح المملكة العربية السعودية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب ضمن أنشطته الثقافية: إنها تتحدث عن جيل من الشعراء كانت بدايته الكتابية بعد عام 2000 م، وتقول عن فئة من الشعراء لا يتجاوز أكبرهم 30 عامًا: ما لفت نظري أن هؤلاء الشعراء الشباب كنت أدرس في البداية أعمالهم الأولى وقد أصدر بعضهم عملا أو اثنين على الأكثر، وهناك شيء يجمع بين هؤلاء الشعراء على مستوى الثيمات أو الموضوعات التي يتناولوها وهي سمات غريبة لفتت نظري.

وقالت خواجا: الكثير من الشعراء الشباب السعوديين الذين كتبوا بعد عام 2000 كلهم يشتركون في الإحساس بالعدمية وبأن الانسان لا قيمة له، وينتج عن ذلك رغبات الفرد وحاجاته ما يعمل على زرع الاضطراب في علاقة الفرد بالمجتمع، وكل شيء يتشذر من الشخصية الفردية إلى الحياة الاجتماعية ومن ثم الانطواء على الحياة الخاصة والفوضى التكنولوجية، وظهور الثقافات المهمشة، ورفض الفصل بين الثقافة الراقية وثقافة الجماهير.


ولفتت إلى أن جيلا من الشعراء الشباب يعاني من أزمة ما، من أزمة إحساسه بالوجود وأنه غير قادر على التعامل مع التسارعات في الحياة فيشعر الإنسان الشاعر أنه آلة من ضمن الآلات، أو كما يقول الشاعر أحمد العلي: «الإنسان خطأ في النظام، حياته خطأ في النظام، إن مسحت بعض المعلومات من جهازه فإن حياته قد انتهت». أو كما يقول: «لست سوى نقطة حمراء في عين قمر صناع»، وهذا ما يظنه العالم، إذًا الشاعر هنا ليس قادرا على التفاعل مع البشر، ينعكس على النص الشعري في أنه نص يعيش في عالم العزلة، ألفاظ الغياب، الموت، العدم، الهزيمة، الجفاف، فهي كلها ألفاظ سلبية لا توحي بأي إحساس أو رغبة حتى في مقاومة هذا الإحساس العدمي، فيشعر الإنسان بأن التكنولوجا تهيمن على حياته ومن ثمَ أصبح هو جزءا من هذه التكنولوجيا، وفقد قيمته الإنسانية والنتيجة هنا في تعامله مع الأشياء المحيطة بها تساوي قيمته الإنسانية، والإنسان أصبح شيئا من ضمن الأشياء، فمعظم النصوص لا نجد فيها القضايا الوجودية الكبرى مثل الإحساس بالوطن، فيها غياب لدرجة أن بعض النصوص تنسخ بعضها البعض، يتحدثون عن مكانٍ عام وزمانٍ عام، ويشبه بعضهم حيث الإنسان المعاصر في غرفةٍ واحدة ويراقب نملة، لقد وصلت اللغة إلى درجة من البساطة إلى النثرية، وبعض النصوص فقدت حتى شاعريتها.

وتضع «الخواجا» احتمالين لإحساس العدمية لدى الشعراء الشباب، الاحتمال الأول: أن تكون التجربة مستقاه من تجربة غربية، والاحتمال الثاني الانفصال ما بين الإنسان والواقع والحياة، مبينةً أن التلاحق السريع في التطور أدى إلى شعور الإنسان وهؤلاء الشعراء بالسلبية، وللأسف بعض التجارب مكررة لا تقدم شيئًا جديدًا، ولكن هناك شعراء يمتلكون الحس باللغة الشعرية رغم إحساسهم بالعدمية والانفصال عن الحياة والكون.
المزيد من المقالات