للمرة الثانية خلال 8 أشهر.. غزة تطرد سفير قطر

للمرة الثانية خلال 8 أشهر.. غزة تطرد سفير قطر

السبت ١٠ / ١١ / ٢٠١٨
تعرض موكب السفير القطري محمد العمادي، أمس، للرشق بالحجارة، عند زيارته غزة، وذلك للمرة الثانية خلال ثمانية أشهر حينما هاجمه عدد من عمال مستشفى «الشفاء» في القطاع، ونزعوا العلم القطري من على المبنى كما مزقوا صور الشيخ تميم.

حجارة الغضب


ونددت حركة فتح، بقيادة الرئيس محمود عباس، بالخطوة القطرية، مشددة على أن الدوحة تعمل على تكريس الانقسام الفلسطيني، واتهمت في الوقت نفسه حماس ببيع الدم الفلسطيني بـ15 مليون دولار.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية أوضحت أن مشاركين في مسيرات العودة رشقوا موكب سفير «تنظيم الحمدين»، مساء الجمعة خلال زيارته لمخيم العودة شرقي القطاع، في رفض من المحتجين لمشاركة العمادي في جمعة «المسيرة مستمرة».

ونقلت وسائل الإعلام مقاطع فيديو تظهر غضب بعض المتظاهرين من مشاركة العمادي في الاحتجاج، ليرشقوا بعدها مركبته الخاصة، بعدد كبير من الحجارة، وألحقوا أضرارا بها.



هجوم سابق

وفي 19 فبراير الماضي، تعرض العمادي لهجوم عدد من العمال في مستشفى «الشفاء» في مدينة غزة خلال مشاركته في مؤتمر صحفي مع عدد من مسؤولي حماس.

ونزع عمال غاضبون العلم القطري من أعلى مبنى المستشفى، ومزقوا صورا لأمير قطر، وملصقات على شحنات محملة بمساعدات قطرية على شكل مواد تموينية، وحاولوا الوصول إلى السفير، إلا أن الشرطة منعتهم من ذلك.

وأفاد بعض العمال في المنطقة التي كان فيها السفير القطري بأن سبب سخط المتدافعين هو تحميل السفير السلطة الفلسطينية مسؤولية تأخر حصولهم على رواتبهم، ودفاعه عن مسؤولي الوزارة التابعين لحماس في القطاع.
المزيد من المقالات