في قضية خاشقجي، جوانب عديدة، الحقوقية، وهي الأكثر خفوتاً إلى جانب آلة المتاجرة الإعلامية والسياسية الهدارة غير المعنية بأي حق أو حقوق. لكن برز جانب آخر، هو الجانب «الترفيهي»، فحينما نتمعن في حفل النواح الكوني المنافق، نجد أن كثيرين تفيض تباريحهم تحت شعار قضية خاشقجي، والحرية، مع أنهم غير معنيين لا بدم خاشقجي، ولا بأية حرية، لكنهم يستخدمون هذا ستاراً لـ«الترويح» عن أنفسهم، بشتم المملكة وتصفية الحسابات معها، لأسباب نعرفها وتعتلج في نفوسهم. ووجدوا في قضية خاشقجي، البلسم الذي يناغم لواعج النفس.

مذيع فلسطيني، هو جمال ريان، منذ مقتل خاشجقي وهو قد أوقف نفسه وجهده وطاقاته ويغرد يومياً عشرات المرات حول قضية خاشقجي ولا يزال مستمراً بنفس الجهد والحماس، وهو طبعاً مناع للخير معتد أثيم وتسول له نفسه السوء، ولا يتمتع بذرة كرامة ولا تعنيه الحقوق ولا الحريات ولا حتى خاشقجي. ولو كان صادقاً نزيهاً لـ«سلف» جزءاً صغيراً من هذه الطاقة الجبارة لفلسطين ومناصرة عشرات آلاف الفلسطينيين والفلسطينيات، وبينهم آلاف الأطفال، الذين يقبعون، حالياً، في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ويذاقون يومياً مر الإذلال والعذاب وآلام الأسر. ولكان أعطى نصف الجهد الذي بذله من أجل خاشقجي، لمناصرة ملايين الفلسطينيين المشردين في المنافي وحدود النار، الذين يتسولون على موائد اللئام، في شرق الأرض وغربها. لكنه نسي كل هذا وتفرغ لقضية خاشجقي، بل هو لم يكن معنياً بأي شأن فلسطيني. مما يدل على أنه تاجر يبيع أغلى القضايا بأرخص الأثمان. بل حينما استضاف د. عماد الدين الجبوري، في برنامج مكائد، ليتحدث حول قضية خاشقجي، أشار د. الجبوري، إلى الضجة المنافقة لموت شخص واحد بينما ملايين يموتون في العراق وسوريا و«فلسطين» وما ذكرهم أحد، جن جنون ريان وحاول منع الجبوري من الاستمرار بالحديث عن هذه المآسي والجرائم أو حتى تذكير الناس بها، وطلب منه التركيز على قضية خاشقجي، مما يعني أن ريان وتروس ماكينة إعلام المكائد بلغوا ذروة الهستيريا والهوس والجنون والانحراف النفسي والأخلاقي. وغرد د. الجبوري لاحقاً واقترح أن يعرض ريان على «طبيب بيطري». وواضح أن الدكتور يرى أن هوس ريان قد تجاوز حدود المرحلة البشرية ودخل في نطاق الهوية الحيوانية التامة نظراً لسلوكياته التي تنافي تصرفات كائن عاقل.

وبالمناسبة د. عماد الدين الجبوري، لم يدافع عن المملكة ولم يكن يحابي، لكنه كان يتحدث بنقدية مستقلة وطرح موضوعي، وهذا بالضبط ما كان «يجنن» ريان و«شلة الأنس» الضجاجة ويستفزهم. فهم، كعادتهم، ونفسياتهم وثقافتهم الإعلامية، يريدون «طحناً» ونواحاً وضجيجاً وحفلة ضوضاء تغلق العقول وتبهج الأنفس المرضى.

وقضية خاشقجي على مرارتها، لها جانب حسن أيضاً، أنها عرت هذه النوعية البئيسة من الإعلاميين الذين كانوا يتجملون في الشاشات ويخفون خلف الأقنعة نزعاتهم «الحيوانية» المدمرة.

وتر

حينما تتحول وسائل الإعلام إلى خناجر وبنادق..

تكون الشاشات أسحار محارق.. ومحابر دم..

تفتح المنافي دروبها.. وأهوالها ووجوه القراصنة والجنائز

يموت ملايين ويغرق ملايين بظلام القهر.. وتشوى الأجساد الغضة في أتون النار

وتستكين الحقول الخضراء وأشجار الزيتون مآتم..

وأرض الأقداس الطيبة الخصيبة، يباب..