اعتذر رحيم سترلينج جناح مانشستر سيتي للحكم المجري فيكتور كاساي بعد حصوله على ركلة جزاء هزلية لم يحدث فيها أي تدخل أو احتكاك خلال الفوز 6-صفر على شاختار دونيتسك في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ومع تقدم سيتي 1-صفر في الشوط الأول انطلق سترلينج إلى داخل منطقة الجزاء وسقط عندما كان يحاول لعب الكرة من فوق الحارس أندريه بياتوف.

ولم يكن هناك أي احتكاك أو تدخل من أي مدافع لكن كاساي قرر احتساب ركلة جزاء.

وقال سترلينج بعد المباراة: «حاولت لعب الكرة من فوق الحارس ولا أعلم ماذا حدث. لم أشعر بأي تدخل. أود الاعتذار للحكم».

وضحك البرتغالي باولو فونسيكا مدرب شاختار عند سؤاله عن قرار الحكم.

وأضاف: «من الصعب الحديث عن ركلة الجزاء بعد نتيجة مثل هذه لكنها سخيفة وهذا كل ما يمكنني قوله. الجميع شاهدوا الكرة لكننا لم نخسر بسبب هذه الركلة».

واتفق بيب جوارديولا مدرب سيتي مع أن قرار الحكم كان خطأ وأن ما حدث أثبت الحاجة إلى تقنية نظام حكم الفيديو المساعد.

وقال جوارديولا الذي اعترف أن سترلينج كان يجب عليه إبلاغ الحكم بالأمر في وقتها: «اكتشفنا أنها لم تكن ركلة جزاء. لا نحب التسجيل من موقف مثل هذا. أنتم تعلمون تقنية حكم الفيديو المساعد، وما هي، ويجب حصول الحكام على مساعدة لأنهم لا يريدون ارتكاب الأخطاء».