عاجل

الملك يضخ 16.3 مليار ريال في «شرايين التنمية» بالقصيم

الملك يضخ 16.3 مليار ريال في «شرايين التنمية» بالقصيم

الخميس ٨ / ١١ / ٢٠١٨
استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- أمس في قصر الوادي، أهالي منطقة القصيم، ودشن -أيده الله- بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، عددا من المشروعات التنموية بالمنطقة، بتكلفة تصل إلى أكثر من 12 مليارا و151 مليون ريال، كما افتتح -أيده الله- مشاريع جديدة بأكثر من 4 مليارات و200 مليون ريال في جميع مدن ومحافظات ومراكز المنطقة.

ولدى وصول الملك المفدى -رعاه الله-، كان في استقباله صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم، وبعد أن أخذ الملك المفدى -أيده الله- مكانه بدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

» زيارة مباركة

وألقى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، كلمة صاحبها عرض مرئي يحكي المشروعات التنموية التي سيفتتحها ويدشنها خادم الحرمين الشريفين -أيده الله-.

وأكد سموه أن منطقة القصيم تتشرف في هذه الأيام بالزيارة المباركة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وصحبه الكريم التي يتزامن فيها استقبال بشائر الغيث من السماء مع بشائر الخير بزيارته -أيده الله-.

» قيم شامخة

وأشار سمو أمير منطقة القصيم إلى أن هذا التزامن الذي سيظل عالقا بذاكرة القصيم وأهلها، كون هذه الزيارة تحمل معاني سامية بين القيادة والشعب وتجسد لحمة تتسامى معها القيم الشامخة للوطن وتعلو فوق كيد الكائدين ليرى العالم أجمع تلاحم الشعب مع قيادته، وأوضح أن أهالي المنطقة تغمرهم الفرحة في هذه المناسبة العظيمة معبرين عن مشاعرهم وولائهم ووفائهم لقائد مسيرتهم، حيث تعيش المنطقة بكل مدنها ومحافظاتها ومراكزها فرحة لا توصف وبهجة لم ولن تنقطع منذ الإعلان عن هذه الزيارة الميمونة.

» نهضة واسعة

ولفت الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود إلى أن أهمية هذه الزيارة تتعاظم مع النهضة الواسعة التي شهدتها مناطق المملكة كافة في كل المجالات في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع «حفظهما الله»، ومع حركة التنمية والتطوير في جميع مدن ومحافظات ومراكز القصيم التي تعكس وجه التقدم والازدهار والتنمية المشهودة على أرض الواقع، وأفاد سموه أن الزيارة المباركة جاءت لتؤكد أواصر المحبة واللحمة الوطنية بين الراعي والرعية حيث سخر -حفظه الله- جهده ووقته لخدمة الوطن والمواطن من خلال حزمة المشاريع التنموية والتخطيط الاقتصادي لمواكبة رؤية السعودية 2030 وبرنامج التحول الوطني، التي تعكس المسيرة المشرقة للتطوير والبناء في كافة المجالات نحو عنان السماء.

» ولاء ووفاء

وقال سموه: وفي هذه المناسبة العزيزة التي وجد فيها أهالي القصيم الفرصة للتعبير عن مشاعرهم وولائهم ووفائهم لقائد المسيرة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لتعلن كافة قطاعاتها وإداراتها بالمنطقة عن افتتاح وتدشين عدد كبير من المشاريع الحيوية والتنموية والخدمية في ظل تواجدكم سيدي بيننا.

وأضاف: سيدي خادم الحرمين.. لقد حفظت العهد وسرت على خطى الملك المؤسس -طيب الله ثراه- ومن جاء بعده من إخوانك الملوك -رحمهم الله- والذين زاروا القصيم، ودشنوا مشاريع كبرى كانت سببا رئيسا في تغيير وجه المنطقة نحو المزيد من التقدم والازدهار.

» تدشين وافتتاح

وأبان سمو أمير منطقة القصيم أن المشاريع تشمل، افتتاح مشروع وتدشين مشروعين جديدين للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بقيمة تتجاوز 123 مليون ريال، وافتتاح 246 مشروعا وتدشين 175 مشروعا لوزارة الشؤون البلدية والقروية بتكلفة تتجاوز 4 مليارات ونصف المليار ريال وافتتاح 8 مشاريع، وتدشين 16مشروعا لوزارة البيئة والمياه والزراعة بقيمة تزيد على المليار ونصف المليار ريال، وافتتاح 14 مشروعا بقطاع الكهرباء بتكلفة تربو على الأربعة مليارات ونصف المليار ريال، وافتتاح 4 مشاريع للهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية وتدشين مشروع واحد، بقيمة تزيد على 173 مليون ريال، وبذلك تصل تكلفة المشاريع المزمع تدشينها وافتتاحها لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الى ما يفوق 4 مليارات و700 مليون ريال، وافتتاح مشروعي إسكان محافظة عنيزة بقيمة أكثر من 338 مليون ريال، وافتتاح 28 مشروعا وتدشين 5 مشاريع جديدة بتكلفة تزيد على 3 مليارات ريال بجامعة القصيم يتوقع أن يستفيد منها أكثر من 150 ألف طالب وطالبة، كما تفتتح الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة 73 مشروعا تبلغ تكلفتها ما يقارب 532 مليون ريال، كما تفتتح المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني 3 مشاريع بتكلفة إجمالية تبلغ حوالي 136 مليون ريال، وبذلك تصل المشاريع المزمع افتتاحها وتدشينها في مجال التعليم بالقصيم ما يفوق 3 مليارات و800 مليون ريال، وافتتاح 21 مشروعا لوزارة النقل بتكلفة تزيد على مليار ريال وافتتاح مشروعين بتكلفة تزيد على 102 مليون ريال لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

» نهضة ونماء

وقال الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود: إن المشاريع التي نتشرف جميعا بتدشينكم لها يا سيدي -حفظكم الله-، وما زال يتلوها مشاريع أخرى للمنطقة، ستسهم في نهضتها ونمائها وتطورها والعمل جار على تنفيذها وسترى النور قريبا -إن شاء الله تعالى- والتي تتنوع ما بين مشاريع تعليمية وخدمية وزراعية وغيرها من المشاريع التنموية المختلفة، وهنأ سموه جميع الذين عملوا على هذه المشاريع في جميع الجهات المختلفة للتطوير في المنطقة في كافة المجالات، وقال: وبهذه المناسبة أبارك لمقامكم سيدي خادم الحرمين الشريفين ما تحقق منها وما سيتلوه من خدمة للمواطنين في جميع المجالات في منطقة القصيم خاصة وفي باقي مناطق المملكة التي ستشهد زيارتكم الكريمة، وسأل الله في ختام كلمته أن يحفظ هذا الوطن من كل مكروه وأن يديم أمنه وينصر جنوده في جميع الثغور والحدود، وأثر ذلك تفضل خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- بافتتاح وتدشين المشروعات التنموية بمنطقة القصيم ثم شاهد والحضور عرضا مرئيا عن مبادرات إمارة منطقة القصيم.

» تشرف بالسلام

وتشرف أهالي المنطقة بالسلام على الملك المفدى، ثم تناول الجميع طعام الغداء مع خادم الحرمين الشريفين، حضر حفل الاستقبال، صاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن مساعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعد بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن مشاري بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير فيصل بن سعود بن محمد، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن هذلول بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن ممدوح بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير متعب بن فهد بن فيصل، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن مشعل بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز المستشار بالديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فيصل بن مشعل، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن نايف بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فيصل بن مشعل، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز، وأصحاب الفضيلة والمعالي.