المشاركة النسائية الأولى.. تشعل سباق الجري الخيري الـ «23»

السحب على سيارة وجوائز مالية للمشاركين

المشاركة النسائية الأولى.. تشعل سباق الجري الخيري الـ «23»

الخميس ٠٨ / ١١ / ٢٠١٨
كما أعلنت اللجنة العليا المنظمة للسباق عن الجائزة الكبرى في مسابقة السحب، التي كانت عبارة عن سيارة للمشاركين في السباق من خلال السحب على الاستمارات، التي يتم بيعها في الأماكن المخصصة لها في عدة منافذ تشمل أقساما منفصلة للرجال وأخرى للسيدات اللاتي سيتمكن للمرة الأولى من المشاركة فعليا في السباق صباح السبت الـ «24» من نوفمبر الجاري، بحيث يكون السباق مخصصا لهن بكل الأعمار.

ولن يقتصر السحب على سيارة فقط، بل إن هناك سحوبات على جوائز مالية بعدد ثلاثين استمارة تسجيل موزعة بالتساوي بين الرجال والسيدات وأصحاب الهمم من أجل توسيع فرص الفوز بهذه الجوائز الهادفة للتشجيع على المشاركة، خصوصا أن رسوم التسجيل رمزية ولا تتجاوز الـ «50» ريالا فقط. اللجنة المنظمة لهذا السباق، الذي يرعاه سنويا صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، تستهدف رفع عدد المشاركين والمشاركات ليتجاوز الـ (12) ألفا من جميع فئات المجتمع سواء من الرجال أو السيدات، وكذلك من أصحاب الهمم الذين خصص لهم أيضا سباق منفصل.


وعلى صعيد متصل، تم تشكيل لجنة نسائية لتولي مهام توزيع الجوائز والميدالية وسط إقبال كبير من المتطوعين والمتطوعات للمشاركة في هذا الحدث السنوي الأكبر بالمنطقة الشرقية منذ أكثر من عقدين من الزمن، كما تم تخصيص خيمتين إحداهما للتسجيل والثانية للقراءة في موقع الحدث مع فصل تسجيل المتسابقين عن المتسابقات حفاظا على الخصوصية.

أشعل الإعلان عن مشاركة العنصر النسائي للمرة الأولى في سباق الجري الخيري الـ«23» أجواء وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، حيث أشاد المتفاعلون بفكرة إقامة سباق نسائي منفرد ليضاف إلى سباقي أصحاب الهمم والرجال.
المزيد من المقالات
x