«تحويلات» مشاريع جسر الملك فهد تكدس المركبات

«تحويلات» مشاريع جسر الملك فهد تكدس المركبات

الثلاثاء ٠٦ / ١١ / ٢٠١٨


تسببت تحويلة مشروع «سفلتة» طريق جسر الملك فهد مقابل بوابات الرسوم السعودية خلال الإجازة الأسبوعية الماضية في تكدس للمركبات التي اصطفت في مسار واحد متجاوزة مسافة ٣ كم نتيجة إغلاق الطريق للأعمال الإنشائية ووضع تحويلة تحذيرية لمسافة طويلة قاربت ٢ كم خوفا من وقوع الحوادث المرورية حسب تأكيد المؤسسة العامة لجسر الملك فهد، وسط تذمر واستياء قائدي المركبات الذين أعربوا عن استغرابهم لعدم اتخاذ حلول بديلة لإنهاء معاناة المسافرين المتكررة مع مثل هذه المشاريع، فيما سارعت المؤسسة بعد هذه الإشكاليات مساء أمس إلى إزالة الوسائل التحذيرية ووضعها إلى جانب الطريق وفتح المسار المغلق من التحويلة لتخفيف الازدحامات.


مطبات تحذيرية

وفي الوقت الذي شعر المسافرون بتنفسهم الصعداء بعد خروجهم من الازدحامات المعتادة بمنطقة إنهاء إجراءات القدوم للسعودية تفاجأوا بفترة انتظار أخرى عند نهاية طريق الجسر وصلت لساعتين تقريبا؛ على أثر إغلاق المؤسسة العامة لجسر الملك فهد لأحد مساري الطريق والاكتفاء بمسار واحد، إضافة لوضع مطبات تحذيرية على امتداده انعكست جميعها بتكدس المركبات لمسافات طويلة.

الوصلة الأخيرة

وأوضحت المؤسسة العامة لجسر الملك فهد لـ«اليوم» أن هذا المشروع يختص بمعالجة الوصلة الأخيرة من السفلتة، والتي تم إنشاؤها قبل حوالي ٣٥ سنة وهي امتداد لطرق الاقتراب التي تربط الجسر بشبكة طرق المنطقة، مؤكدة أن العمل جار بالمشروع منذ إغلاق المنطقة المستهدفة، حيث يستمر من الفجر وحتى ساعات متأخرة من الليل، فيما تم عمل احتياطات سلامة مضاعفة بالتنسيق مع إدارة المرور؛ للتأكد من تفادي أية حوادث ممكنة لحساسية الموقع. وتقوم المؤسسة بالتعاون مع المرور بمتابعة الحركة على مدار الساعة وعمل تعديلات مؤقتة على هذه التحويلة لفك أي اختناقات متوقعة.

إصلاحات مؤقتة

وأشارت المؤسسة إلى الانتهاء من جميع الأعمال في نهاية هذا الأسبوع في حال عدم نزول الأمطار، مضيفة: إنها عملت عدة إصلاحات مؤقتة لهذه المنطقة، آخذة في الاعتبار صعوبة إغلاق جزء من الجسر لفترة من الزمن، وتم اتخاذ قرار عمل استبدال كامل السفلتة حتى لا تتفاقم هذه المنطقة وتؤدي إلى مشاكل تؤثر على سلامة العابرين، حيث يتضمن العمل معالجة لجميع التشققات الواقعة أسفل الطبقة الاسفلتية لإطالة العمر الافتراضي لهذه الأعمال، وكذلك تغيير فواصل التمدد في هذه المنطقة بشكل كامل وهي ذات طبيعة خاصة.

وجاءت هذه الأزمة لسير المركبات في ظل التحذيرات التي نشرتها «اليوم» الأسبوع الماضي عبر تقرير استطلع آراء المسافرين وتأكيداتهم أن هذه التحويلة ستكون سببا في تكدس أعداد كبيرة من المركبات وحدوث أزمة سير مرورية واضحة بالإجازة الأسبوعية.

وأوضح محمد اليامي أنه تفاجأ بهذا الإغلاق للطريق طوال فترات اليوم بعد أن أصبحت مساحة عبور المركبات خلاله لا يتجاوز عرضها ٣ أمتار، وهو الأمر الذي تسبب في اليومين الماضيين باصطفاف مركبات المسافرين إلى مسافة أكثر من ٢ كم في الاتجاه إلى السعودية مقابل كبائن الرسوم.

عنق الزجاجة

واستغرب سعيد الشهري وضع مطبات بأحجام مختلفة على امتداد طريق المشروع في ظل وجود مسار واحد فقط يعتبر بمثابة عنق الزجاجة للمركبات وإغلاق المؤسسة لتحويلة (الشبيلي)، مضيفا: إن هذه المعوقات للسير أصبحت سببا في حالة الازدحام الحاصلة منذ البدء بالأعمال الإنشائية للمشروع.
المزيد من المقالات