رئيس الغرف: المملكة تراهن على صناعة الحديد في التحول الوطني

رئيس الغرف: المملكة تراهن على صناعة الحديد في التحول الوطني

أكد رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي العبيدي ، أن المملكة تراهن على صناعة الحديد في عملية التحول الوطني الرامية الى تحقيق رؤية 2030 م، التي تهدف بدورها الى تطوير وتنويع مصادر الدخل غير النفطية.

جاء ذلك خلال مشاركته ضمن وفد المملكة في أعمال قمة الصُلْب العربية في دورتها ال13 بالأردن اليوم ، ونيابة عن سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية الأمير خالد بن فيصل بن تركي شارك المستشار غازي العنزي نيابة عن سموه.

ودعا الى استغلال موارد الوطن العربي الطبيعية، وكفاءاته المالية البشرية وتوجيهها وفق رؤية موحدة مشتركة من اجل الوصول الى التكامل الاقتصادي المنشود للوطن العربي، مؤكداً اهمية صناعة الحديد والصلب كونها صناعة استراتيجية، وجزء لا يتجزا من الامن الاقتصادي للدول والشعوب العربية ، وأعلن عن استضافة المملكة للقمة القادمة ، موجهاً الدعوة لكل الاشقاء العرب للمشاركة في اعمال القمة 14.

فيما أكد وزير الصناعة الأردني الدكتور طارق الحمورى، أن قمة الصلب تشكل مبادرة مهمة لمواجهة التحديات التى تواجه هذه الصناعة التي تشهد نمواً متزايداً.

وأضاف في افتتاح اعمال القمة، أن الصناعة تواجه العديد من المشاكل وتتأثر بشكل كبير بالأحداث السياسية والإجراءات الحمائية، مشيراً الى أن صناعة الصلب في الوطن العربي تساعد على توظيف نحو 15 % من إجمالي القوى العاملة ، بالإضافة الى مساعدته في رفع معدلات النمو بشكل كبير.

كما شهدت فعاليات القمة حضور رئيس اللجنة الوطنية للحديد والصلب بمجلس الغرف المهندس رائد العجاجي وعدد من اعضاء اللجنة ، والأمين العام للمجلس الدكتور سعود المشاري.

وشاركت اللجنة في جناح اقيم على هامش القمة ضم العديد من مصانع وشركات الحديد والصلب الوطنية الممثلة لأعضاء اللجنة، حيث تبرز مكانة المملكة الرائدة ودورها الفعال في تطوير هذه الصناعة.

وخصصت على جدول اعمال القمة ، ورشة عمل خاصة عن صناعة الحديد والصلب في المملكة تعقد غداً تحت عنوان "صناعة الصلب السعودية بين الحاضر والمستقبل"، وذلك لاهمية الدور الذى تلعبه المملكة في صناعة الصلب ورؤيتها المستقبلية الناجحة في هذه الصناعة.

ويشارك في القمة، نخبة من شركات الصلب العربية والاجنبية من منتجو حديد التسليح ومنتجو المسطحات وأنابيب الصلب وموردي المعدات التكنولوجي و الاستشاريين والمحللين وكبار المستثمرين