الاتحاد يحقق أسوأ بداية له في الدوري منذ انطلاقته

الاتحاد يحقق أسوأ بداية له في الدوري منذ انطلاقته

الاثنين ٠٥ / ١١ / ٢٠١٨
يعيش الاتحاد وضعاً صعباً وغير مسبوق على مستوى الأداء والنتائج، إذ تعتبر بدايته في دوري المحترفين لهذا العام هي الأسوأ له على الإطلاق منذ انطلاقة أول دوري قبل 44 عاماً. ويحتل عميد الأندية السعودية وأقدمها تأسيساً، المركز الأخير في جدول الترتيب العام بنقطتين فقط، حصدها من تعادلين على أرضه وبين جماهيره أمام الوحدة في الجولة الرابعة وأُحد في الجولة السادسة، مقابل الخسارة في ست مباريات كان آخرها أمام الرائد، ولم يسجل هجومه خلال تلك المباريات سوى 8 أهداف وبمعدل هدف لكل مباراة كخامس أضعف خط هجوم بعد هجوم أُحد والحزم والباطن والقادسية فيما استقبلت شباكه 19 هدفا وبمعدل 2.37 هدف لكل مباراة كأضعف خط دفاع. وبعد فوز أُحد في الجولة الثامنة على حساب التعاون، يبقى الاتحاد هو الفريق الوحيد الذي لم يعرف طريق الانتصارات، وتخشى جماهيره استمرار الوضع الحالي خصوصاً وأن مبارياته المتبقية في الدور الأول تبدو صعبة في ظل تحسن نتائج بعض الفرق التي سيقابلها في الأسابيع المقبلة، كالفيحاء والفيصلي إلى جانب موقعتي الديربي أمام جاره الأهلي والكلاسيكو أمام النصر الذي هيمن على المواجهات المباشرة في السنوات الخمس الماضية. وتترقب إدارة النادي بفارغ الصبر فتح باب الميركاتو الشتوي في يناير المقبل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإصلاح ما أفسدته في سوق الانتقالات الصيفية الماضية عندما تعاقدت مع لاعبين فشلوا في تقديم ما يشفع لهم بالبقاء حتى نهاية الموسم الرياضي الحالي، خاصة الأجانب الذين يُتوقع تسريح خمسة لاعبين منهم والتعاقد مع آخرين قادرين على صناعة الفارق ومساعدة الفريق على الظهور بصورة مختلفة. وكانت إدارة نواف المقيرن قد بدأت خطوات التصحيح قبل فترة، حيث أقالت المدرب الأرجنتيني دياز وتعاقدت مع المدرب الكرواتي بيليتش ثم أعادت قبل المباراة الماضية مدير الكرة أسامة المولد الذي يعتبر أحد الكوادر الإدارية المهمة بعد نجاحه في الموسم الفائت ومساهمته في تتويج الفريق بلقب كأس الملك.
المزيد من المقالات