"ملتقى مكة" يشعل الحراك الثقافي في محافظات العاصمة المقدسة

ورش عمل ومبادرات وبرامج..

"ملتقى مكة" يشعل الحراك الثقافي في محافظات العاصمة المقدسة

السبت ٠٣ / ١١ / ٢٠١٨


شهدت محافظات منطقة مكة المكرمة مؤخرا، حراكًا ثقافيًا ضمن ملتقى مكة الثقافي "كيف نكون قدوة" ورش عمل لبناء مبادرات وفعاليات وبرامج، الذي يحمل موضوع "تطوير مدننا لخدمة الحج والعمرة" لهذا العام. وأكد وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة المشرف العام على الملتقى الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح أن ورش الملتقى وبرامجه تحظى بدعم ومتابعة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر سيما وأن موضوع الملتقى في هذا العام يهتم بضيوف الرحمن وخدمتهم. وأوضح الدكتور الفالح أن ما يميز برامج وفعاليات ملتقى هذا العام تنوعها وشمولها عدة مرافق مرتبطة بالحجاج والمعتمرين مثل مواقيت ومطارات المنطقة والمساجد على الطرق ومحطات الوقود ، مقدما شكره لكافة الجهات التي تفاعلت ونفذت ورش العمل استعدادت لتفعيل مبادرات هذا العام. ونظمت ورشة عمل تعريفية ببرنامج ملتقى مكة الثقافي، تهدف لصناعة مبادرات تطويرية لتحسين مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين، في كل من محافظة الليث ورابغ وجدة وأضم والجموم والقنفذة والعاصمة المقدسة، نفذتها عدد من الجهات الحكومية. وفي محافظة الليث نُظمت ورشة عمل لتطوير مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بالمحافظة، وتهدف ورشة العمل إلى تحديد الأماكن المراد تحسينها وتطويرها وتحديد الخدمات المراد مراجعة مستوياتها وصناعة مبادرات قابلة للتطبيق خلال فترة الملتقى لخدمة ضيف الرحمن. وزار فريق ملتقى مكة الثقافي ميقات يلملم بالمحافظة لدراسة المبادرات المزمع تنفيذها في الميقات بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، كما أعد كل من تعليم الليث والقنفذة ورشة عمل تعريفية بالبرنامج، تهدف لصناعة مبادرات تطويرية لتحسين مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين. وفي محافظة رابغ عُقدت ورشة عمل تطوير مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بهدف تحديد الأماكن المراد استهدافها وتطويرها، وتحديد الخدمات المراد مراجعة مستوياتها، وصناعة مبادرات قابلة للتطبيق، كما افتتحت ورشة العمل الميدانية التطويرية في مقر ميقات الجحفة لهدف تحسين مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بالميقات، بحضور عدد من مسؤولي الجهات الحكومية.
المزيد من المقالات
x