مسؤول يمني لـ«اليوم»: الميليشيات استمرأت نقض العهود

ياسين يدعو الحوثي للالتزام بالقرارات الأممية وتسليم السلاح الثقيل

مسؤول يمني لـ«اليوم»: الميليشيات استمرأت نقض العهود

الجمعة ٠٢ / ١١ / ٢٠١٨
رحبت حكومة اليمن الشرعية، بالمبادرة الأمريكية لإحلال السلام، مشددة على أهميتها وفقا للمرجعيات الثلاث، فيما لفت مسؤول سابق إلى أن ميليشيات الحوثي استمرأت نقض العهود، وجميع اتفاقيات وقف إطلاق النار السابقة.

» فرص عديدة


وفي تصريح لـ«اليوم» قال وزير الخارجية اليمني الأسبق، د. رياض ياسين: إن دعوة الخارجية الأمريكية ليست مبادرة جديدة، فهناك دعوات سابقة لمشاورات أعطيت من خلالها الميليشيات فرصا عديدة للجلوس على طاولات الحوار، وأضاف: رفضت المفاوضات في أربع جولات، منها حضورها في اثنتين دون نتيجة، فيما لم تحضر في الأخريين.

وشدد د. ياسين، على أن هذه الفرصة تعتبر الخامسة لوقف إطلاق النار واعتماد الحل السياسي، بناء على المرجعيات المتفق عليها، فكل ما يدور الآن مجرد أفكار ورؤى وطرح فضفاض لإحياء الأمل، ولمزيد من الضغوط على الميليشيات الحوثية وقيادتها، وعلى النظام الإيراني و«حزب الله» اللبناني، الداعمين الرئيسيين لتوجههم الانقلابي الواقع بقوة السلاح.

» التزام وانسحاب

وطالب وزير الخارجية اليمني الأسبق، الميليشيات الحوثية بالالتزام بقرار الأمم المتحدة وتسليم السلاح الثقيل، والانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها عنوة بقوة السلاح، وقال: بعدها سيكون هناك حديث عن وقف إطلاق النار، أما استمرارهم بشن هذه الحرب على اليمنيين وتهديد دول الجوار فهذا لا يعني تحقيق السلام.

وأشار د. ياسين إلى أن الحوثيين لم يلتزموا بأي اتفاقيات سابقة لوقف إطلاق النار، ويريدون السيطرة على صنعاء والحديدة وصعدة التي احتلوها، ما يعني مواصلة اضطهادهم الشعب اليمني في تلك المحافظات المحتلة، وفي إفقار المواطنين ومنع وصول المساعدات الإنسانية لهم.

» إحلال السلام

ورحبت أمس الحكومة اليمنية بكافة الجهود المبذولة من أجل إحلال السلام في البلاد، مؤكدة أن التصريحات الصادرة عن واشنطن ودول الغرب، التي حثت على أهمية دفع الجهود للوصول إلى حل سياسي وفق المرجعيات الثلاث المتفق عليها، يجب عليها أن تنسجم مع رغبة القيادة السياسية برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته في السلام وإنهاء معاناة الشعب اليمني نتيجة انقلاب الميليشيات الحوثية الإيرانية.

وقالت الشرعية: من هذا المنطلق ندعم جهود المبعوث الخاص لليمن السيد مارتن غريفثس، وأضافت في بيانها: إن عملية السلام في اليمن قد عرقلتها الميليشيات الحوثية أكثر من مرة سواءً بخرقها لـ 9 هدن لوقف إطلاق النار واستغلالها ذلك في إعادة تموضعها وتسلحها، أو من خلال التعنت الذي أظهرته في كل جولات المشاورات السابقة.
المزيد من المقالات
x