تجنيد الأطفال.. آخر مسمار في نعش الحوثي

تجنيد الأطفال.. آخر مسمار في نعش الحوثي

السبت ٢٧ / ١٠ / ٢٠١٨

في ظل التقدم الكبير للقوات اليمنية، المدعومة من تحالف دعم الشرعية، وتكبيد الإنقلابين الحوثيين خسائر فادحة في العتاد والأرواح، اتجهت الميليشيا إلى التجنيد القسري للأطفال لاستخدامهم كدروع بشرية، من أجل مشروعهم الانقلابي، فزجت بهم إلى جبهات القتال دون أدني مسؤولية.

ويأتي هذا الفعل الوحشي، أمام مرأى المنظمات الدولية العاملة بمجال حقوق الإنسان المهتمة بالطفولة، ثم تتاجر بهم في وسائل الإعلام التابعة لها كضحايا حرب، فضلاً عن إجبار أولياء الأمور على دفع رسوم «المجهود الحربي» أو التحاق أبنائهم في القتال.

في المقابل، يسعى تحالف دعم الشرعية إلى تجنيب هؤلاء الأطفال ويلات الحرب، من خلال إعادة تأهيلهم، عبر مراكز تأهيل، يشرف عليها مركز الملك سلمان للإغاثة.

المزيد من المقالات
x