«ويلا» يضرب سواحل المكسيك

«ويلا» يضرب سواحل المكسيك

الخميس ٢٥ / ١٠ / ٢٠١٨
ضرب مركز الإعصار «ويلا» سواحل المكسيك المطلة على المحيط الهادي، أمس، برياح بلغت سرعتها 195 كيلومترا في الساعة وأمطار غزيرة هطلت على المنتجعات السياحية، حيث انتقل آلاف الأشخاص إلى أماكن آمنة.

ووصلت العاصفة «ويلا» وهي إعصار من الفئة الثالثة، إلى البر قرب بلدة تيكابان على بعد نحو 100 كيلو متر جنوبي منتجع ماساتلان الساحلي، وهو من المزارات السياحية في ولاية سينالوا.


وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن «ويلا» أحد أقوى الأعاصير التي تصل للمكسيك من المحيط الهادي في الأعوام القليلة الماضية، ومن المنتظر أن تضعف قوته سريعا مع مضيه على البر.

وحذر المركز السكان من المغامرة بالخروج إلى «الهدوء النسبي» لعين العاصفة؛ نظرا لأن الرياح يمكن أن تشتد فجأة.

كانت العاصفة قد اشتدت إلى إعصار من الفئة الخامسة الإثنين مصحوبة برياح بلغت سرعتها 260 كيلو مترا في الساعة قبل أن تضعف لاحقا.

وبدت الطرق قرب مركز المدينة التاريخي في ماساتلان شبه مهجورة مع اشتداد الأمطار والرياح.
المزيد من المقالات
x