واشنطن للشركات العالمية: اختاروا.. نحن أم إيران!!

واشنطن للشركات العالمية: اختاروا.. نحن أم إيران!!

الخميس ٢٥ / ١٠ / ٢٠١٨
حذر السفير الأمريكي لدى بريطانيا، روبورت وودي جونسون، أمس، الشركات العالمية التي ما زالت تتعامل مع نظام إيران، قائلا: لا يمكنكم التعامل مع الاثنين، إما مع الولايات المتحدة وإما مع ملالي طهران.

وكتب السفير الأمريكي تحذيره للشركات الكبرى على صفحته بـ«تويتر»، مع اقتراب فرض الحزمة الثانية من العقوبات المقررة في 4 نوفمبر المقبل، التي ستستهدف النفط الإيراني بغية خفض حجم تصديره إلى الصفر، حسب ما شدد عليه البيت الأبيض بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.


وفي أغسطس الماضي، انتقد جونسون طهران لتمويلها «حروبا بالوكالة وأنشطة خبيثة» بدلا من الاستثمار في اقتصادها، بقوله: إن إيران تحتاج لإدخال تغييرات ملموسة وهيكلية كي تتصرف كدولة طبيعية.

وكتب السفير الأمريكي في صحيفة «صنداي تلجراف» مقالا قال فيه: حتى ذلك الحين ستكثف أمريكا الضغوط ونريد من بريطانيا أن تقف في صفنا.

وفي شأن مواصلة ملالي طهران لانتهاك حقوق المعتقلين السياسيين والنشطاء، طالبت منظمة العفو الدولية أمس، السلطات الإيرانية بالإفراج الفوري ودون قيد أو شرط عن فرهاد ميثمي، الناشط المدافع عن حقوق المرأة.

وقال مدير الأبحاث والدفاع لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة، فيليب لوثر: على السلطات التوقف عن اللعب بصحة ميثمي وإطلاق سراحه على الفور، دون قيد أو شرط.

يشار إلى أن ميثمي، وهو طبيب، محتجز منذ يوليو لدعمه حملة ضد القوانين الإيرانية تجاه النساء، وبدأ إضرابا عن الطعام في 1 أغسطس وتدهورت صحته بصورة حادة، لينقل قسرا من سجن «إيفين» إلى مستوصف طبي، حيث يجري احتجازه انفراديا، ويعطى سوائل عبر الأوردة دون موافقته.
المزيد من المقالات
x