الجبيل تواجه الأمطار بـ 4 محطات تصريف

الجبيل تواجه الأمطار بـ 4 محطات تصريف

الاثنين ٢٢ / ١٠ / ٢٠١٨
وقف رئيس بلدية محافظة الجبيل م. صالح بن محمد القرني، مؤخرا، على محطات تصريف مياه الأمطار بالمحافظة، وذلك في جولة ميدانية يرافقه عدد من مديري الإدارات ذات العلاقة، ضمن خطة البلدية للاستعداد لموسم الأمطار وتجهيز فرق الرقابة والمعدات وتفقد المناهل، وكذلك التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لوضع خطة عمل تحسبا لهطول الأمطار على محافظة الجبيل.

وأوضح م. القرني أن البلدية وضعت خطة متكاملة للتعامل مع موسم الأمطار بمشاركة جميع الإدارات المختصة بالمحافظة، لافتا إلى أن البلدية اتخذت جميع الإجراءات والخطوات اللازمة استعدادا للموسم، بالإضافة إلى التأكد من قدرة شبكات تصريف الأمطار على العمل بكل طاقتها وقت الحاجة.


وبيَّن أنه تم تشغيل جميع محطات تصريف مياه الأمطار والبالغ عددها أربع محطات والتأكد من جاهزيتها للعمل الفوري ومعاينة آليات التشغيل ومعدات المساندة، كما تم الوقوف على تنظيف غرف التفتيش وخطوط الشبكة واختبار سريان المياه بها واتخاذ كل الاحتياطات اللازمة، وذلك بالتنسيق مع إدارة الكوارث وقسم الصيانة والتشغيل بالبلدية.

وأكد أن لجنة الطوارئ تقوم بحصر جميع المخططات والأحياء غير المخدومة بشبكات تصريف مياه الأمطار والتأكد من الخطة المعدة مسبقا لهذه الأحياء من خلال تجهيز فرق عمل ميدانية ومعدات وآليات وصهاريج لسحب المياه في الأماكن المتوقع تجمعها في مواقع مختلفة في المحافظة، وكذلك التمركز في الأماكن التي يحدث فيها تجميع مياه الأمطار وسحبها أولا بأول، كما أكد أيضا توجيه كل الفرق والمقاولين المكلفين بالعمل في موسم الأمطار بالاستعداد وتكثيف العمل.

أكدت عضو المجلس البلدي رئيس الشراكة المجتمعية ممثل الدائرة السادسة بالأحساء معصومة العبدرب الرضا، أن جميع احتياجات الدائرة السادسة مرصودة ميدانيا ويعمل فريق العمل بالمجلس على متابعتها وعددها 16 وجميعها مهمة وتأتي الأولوية حسب خطة بلدية العمران وتوافر الميزانيات الخاصة لكل بلدة، وأفادت بأن بلدات: الرميلة، والسيايرة، والسويدر، مدرجة ضمن خطة التطوير.

وأرجعت عدم اكتمال رصف بعض الأحياء الداخلية بالأنترلوك، نتيجة توزيع الكميات على البلدات بحسب الأكثر احتياجا، واعدة بإكمال رصف جميع طرقات البلدات المحتاجة في أقرب وقت ممكن، حيث تم رفع جميع الاحتياجات خصوصا بلدتي السيايرة والسويدر، منوهة بأنها قامت بجولة على كافة مدن وبلدات الدائرة السادسة كانت آخرها جولة القارة والسيايرة، إضافة إلى اللقاءات والتواصل مع المواطنين بهدف الاستماع إلى مطالبهم وملاحظاتهم واقتراحاتهم.

وكانت البلدات الثلاث، الرميلة والسيايرة والسويدر والتي تتجاور في نطاق جغرافي واحد وتتبع بلدية العمران، حصر سكانها مطالبهم الخدمية البلدية في 16 مطلبا، فيما أكد صادق المتروك أن في مقدمة احتياجات الرميلة تأهيل وتطوير دوار الرميلة، وكذلك تطوير الممشى الواقع على امتداد طريق الرميلةـ المركز الذي يحتاج إلى تطوير شامل، إلى جانب الالتفات إلى تحويل تقاطع «الرميلة، المركز، المزاوي، الجشة» إلى دوار؛ بسبب الكثافة المرورية العالية، والذي يشهد حركة عشوائية تحتاج إلى دوار لتنظيمها، مشددا على أنه يعتبر من التقاطعات الخطرة التي شهدت أكثر من حادث، مطالبا بإكمال رصف النوافذ الداخلية وسط البلدة القديمة في الرميلة بالأنترلوك.

وطالب عبدالمحسن العيسى بصيانة عاجلة لمصابيح الإنارة خصوصا في الطرقات الداخلية، مشيرا إلى أن أغلبها لا يعمل وبحاجة عاجلة لاستبدالها، وتخصيص ممرات مشاة لطلاب ثانوية الرميلة الواقعة على طريق الملك عبدالعزيز بالعمران، وافتقار البلدة إلى حديقة ومسطحات خضراء وسط الأحياء، ومن المطالب التي تفتقدها الرميلة انشاء ممشى على امتداد طريق الملك عبدالعزيز، مقترحا استحداث تقاطع لطوارئ مستشفى العمران العام، ورفع الأتربة من الطرقات.
المزيد من المقالات
x