النعيرية.. مطالبات بعدم إغلاق مركز اختبارات الانتساب

طالبات: لا يمكننا التوجه لمراكز في مناطق أخرى

النعيرية.. مطالبات بعدم إغلاق مركز اختبارات الانتساب

ناشدت طالبات الانتساب مسؤولي جامعة الملك فيصل بعدم إغلاق مركز الاختبارات بمحافظة النعيرية بعد أن قلصت الجامعة عددها وأغلقت بعضا منها، وتأملن الإبقاء على المركز مفتوحا لأنه يخدم طالبات النعيرية وما حولها من مراكز وهجر، وحتى يمكنهن أداء الاختبارات التي ستطرق الأبواب قريبا بعد أن قطعن مشوارا طويلا في ذلك خلال الأعوام الماضية.

وأكدت الطالبات أن كثيرا منهن سيواجهن صعوبة في التنقل والسفر لمناطق أخرى لأداء الاختبارات هناك، وهو ما سيحول حتما دون أدائهن لهذه الاختبارات وانقطاعهن عن الدراسة، وتحقيق حلم الشهادة الجامعية التي ما زلن يطمحن بالحصول عليها، بعد أن بذلن جهودا كبيرة في سبيل ذلك وقمن بدفع ما يترتب على ذلك من رسوم مالية للمستويات الجامعية السابقة، والتي سيكون إغلاق مركز اختبارات النعيرية سببا في ضياعها دونما فائدة.


في حال استمر الإغلاق وأدى ذلك إلى تعثر مسار دراسة الطالبات وعدم تمكنهن من أداء الاختبارات في مراكز أخرى حددتها الجامعة، كما أن إغلاق مركز الاختبارات بالنعيرية لن يكون ضرره مقتصرا على طالبات النعيرية فحسب، بل سيتعداها للكثير من طالبات المراكز الإدارية والهجر التي تتبع المحافظة، والتي يتجاوز عددها 25 مركزا وهجرة، إذ إن عددا ليس بالقليل من هؤلاء الطالبات يستفدن من أداء الاختبارات كبقية زميلاتهن في مركز اختبارات النعيرية، والذي سيلقي بظلال إغلاقه على الطالبات ويتعداهن إلى أولياء أمورهن الذين ناشدوا بدورهم المسئولين وأصحاب القرار في جامعة الملك فيصل، بالعدول عن ذلك باستثناء مركز اختبارات النعيرية من الإغلاق، تقديرا للحاجة الملحة لاستمرار تقديم خدماته لطالبات المحافظة وما حولها، وتشجيعا لاستكمال تعليمهن الجامعي بما ينسجم مع رؤية المملكة وإطار تحولها الوطني الطموح، لما يلبي متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل بالاستفادة من مخرجات الجامعات في تحقيق هذه الرؤية والمساهمة في التحول الاقتصادي إلى مستقبل أفضل وواعد للوطن.

وكانت «اليوم» قد تواصلت مع المتحدث الرسمي والمشرف العام على المركز الجامعي للاتصال والإعلام بجامعة الملك فيصل بالأحساء الدكتور عبدالعزيز الحليبي حول ذلك، والذي أشار إلى أن إدارة جامعة الملك فيصل تؤكد حرصها ومنذ انطلاقة مشروعها التعليمي في مجال برامج التعليم المطور للانتساب، على تقديم أفضل الخدمات والسعي للتيسير على الجميع، وبما يعزز تطلعها للجودة الشاملة في كل ما تتخذه من إجراءات، مبينا أنه وعلى إثر التوجيهات بإيقاف التسجيل في هذه البرامج منذ بداية العام الدراسي ١٤٣٨-١٤٣٩هـ ومحدودية العدد، وكذلك تخرج أعداد كبيرة من طلاب وطالبات هذه البرامج، مما أسهم كل ذلك في النظر إلى تقليص عدد المراكز بعد دراسة متأنية لكل ما يتعلق بذلك من إجراءات وظروف، مؤكدا أنه وبناء على الدراسة التي أجرتها اللجنة الإشرافية على برامج التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، فقد تقرر تقليص عدد من مراكز الاختبارات، مع مراعاة ما يتعلق بالمسافات من خلال دمج بعض المراكز، بحيث تكون متاحة للتسجيل فيها وبمسافة مناسبة لجميع الطلاب والطالبات الذين يستقرون في المدن المحيطة بها.
المزيد من المقالات
x