شرطة تنزانيا: خاطفو "دويجي" تراجعوا عن طلب فدية وأطلقوا سراحه

عُرف بأنه أغنى رجل في بلده..

شرطة تنزانيا: خاطفو "دويجي" تراجعوا عن طلب فدية وأطلقوا سراحه

السبت ٢٠ / ١٠ / ٢٠١٨


قال المفتش العام للشرطة في تنزانيا، سيمون سيرو أمام مؤتمر صحفي اليوم السبت بعد إطلاق سراح الملياردير التنزاني المختطف، محمد دويجي إن المشتبه بهم كانوا يعتزمون طلب فدية، لكنهم تراجعوا عن ذلك بسبب شعورهم بالخوف أن تكون الشرطة على مقربة منهم.


وقال سيرو "ما قاله لنا دويجي، هو أن الخاطفين كانوا يريدون مالاً وأعطاهم رقم هاتف والده، لكن بعد أن علموا أن تحقيقاتنا وتحرياتنا على وشك الانتهاء، ترددوا في إجراء المكالمة".

وكان خاطفون قد أطلقوا سراح محمد دويجي في وقت سابق.

ويعد دويجي أغنى رجل في تنزانيا، وتم اختطافه الأسبوع الماضي، طبقا لما قاله أحد أفراد أسرته لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) صباح اليوم السبت.

وقال المتحدث باسم أسرته، عظيم دويجي إن الملياردير، محمد دويجي بصحة جيدة، مضيفا أنه تم إطلاق سراحه الليلة الماضية واتصل على الفور بوالده.

وذكر عظيم دويجي" بعد رؤيته، فإنه يبدو بصحة جيدة.. ربما يكون مضطربا نفسيا في ضوء ما حدث له، لكنه يبدو بصحة جيدة".

وامتنع المتحدث عن الادلاء بمزيد من التفاصيل، قائلا إن دويجي سيتحدث عن ذلك بنفسه قريبا ويشرح ما حدث.

وكان محمد دويجي، الذي تردد أنه يملك ثروة قيمتها5ر1 مليار دولار قد خطف بينما كان يغادر فندقا في مدينة دار السلام، العاصمة الاقتصادية لتنزانيا، قبل أكثر من أسبوع.

وعرضت أسرة دويجي نحو نصف مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى الوصول إليه.
المزيد من المقالات
x