الشيخ فهد آل ثاني: قطر محافظة إيرانية

الشيخ فهد آل ثاني: قطر محافظة إيرانية

السبت ٢٠ / ١٠ / ٢٠١٨
قال الشيخ فهد بن عبدالله آل أحمد آل ثاني: إنه لا بد من التفريق بين «النظام القطري» وبين الدولة، وإن طالت الأزمة فلن يبقى من زمرة حمد من يستحق أن يحكم أهل قطر الشرفاء - بحسب تعبيره - حالياً الدوحة فعلاً محافظة إيرانية، وقرارها في طهران، لكن من يعرف أهل قطر عز المعرفة يعلم أنهم لا يقبلون بحاكم أجنبي.

وكان الشيخ فهد، وهو من أفراد الأسرة الحاكمة، يتحدث عن العديد من القضايا، ردا على أسئلة متابعيه في حسابه على «تويتر» بشأن الوضع الداخلي في بلاده، وكل ما يخص السياسة الخارجية التي وصفها بالكارثية، وما يتعرض له آل ثاني من تهميش ومضايقات.


وأوضح: أن هدف واستراتيجية حمد بن خليفة الأكبر هو انهيار السعودية، وفي سبيل ذلك؛ مستعد أن يتحالف ليس مع الإيرانيين ولا مع الأتراك وإنما مع الجن والشياطين لتحقيق وهمه. وتابع الشيخ فهد: ستبقى المملكة عمود استقرار العرب، وسيرحل حمد بن خليفة وزبانيته قريباً - إن شاء الله - المملكة أكثر من حافظ على سيادة قطر، بل إنها حافظت على سيادتها أكثر من النظام الذي انتهكها باستقدام إيران.

وحول موضوع علاقة قطر ومخابراتها فيما حدث للصحفي جمال خاشقجي، قال الشيخ فهد آل ثاني: الأكيد أن نظام قطر له يد في أي مصيبة أو أزمة تحدث في أي مكان في العالم، خصوصاً إذا كانت المملكة طرفاً فيها، مبيناً أن كل المآسي التي حدثت لبلادنا بسبب استخدام حمد بن خليفة للقرضاوي و«الإخوان».

وأبان أن ما دفعه النظام لشركات العلاقات العامة في الغرب لتشويه صورة المملكة أكثر من أن يتخيله أحد، مهما كلف الأمر من أموال، وهذه الحملات ليست جديدة لكنها قبل المقاطعة بالسر والآن أصبحت في العلن.

ونوّه الشيخ فهد إلى أن حمد بن جاسم ورقة استخدمها حمد بن خليفة حتى حرقها، والمتحكم الفعلي في البلاد هو حمد بن خليفة ومستشاره عزمي بشارة، أما تميم فهو موظف برتبة أمير.
المزيد من المقالات
x