"يوم حماية أرض الحرمين الشريفين" في باكستان

"يوم حماية أرض الحرمين الشريفين" في باكستان

الجمعة ١٩ / ١٠ / ٢٠١٨

استنكر عدد من العلماء في جمهورية باكستان الإسلامية الافتراءات الكاذبة الموجهة ضد المملكة من قبل ما وصفوها بالمجموعة الغادرة والفئة الباغية، مؤكدين أن الإساءة إلى المملكة تعد إساءة إلى الأمة الإسلامية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقدته جمعية مجلس علماء باكستان اليوم في مدينة راولبندي بعنوان "يوم حماية أرض الحرمين الشريفين" برئاسة الشيخ طاهر محمود الأشرفي، لإعلان التضامن مع المملكة ضد حملات الدعاية الكاذبة التي تنسبها بعض وسائل الإعلام اليائسة إلى المملكة. وقال رئيس جمعية علماء باكستان الشيخ طاهر الأشرفي في المؤتمر الذي شارك فيه نخبة من العلماء وعدد من الشخصيات السياسية: إن بعض العناصر الفاسقة والفضائيات ووسائل الإعلام المدعومة من قبل أعداء الإسلام والمسلمين تقف وراء الحملة اليائسة لتشويه صورة المملكة وقيادتها الرشيدة وشعبها الأبي الوفي من خلال إلصاق التهم والخرافات الكاذبة إليها.

وأثنى على الدور الريادي الذي تؤديه المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ لدعم شعوب العالمين العربي والإسلامي وجهودهما الكبيرة لتعزيز السلم والسلام والأمن والاستقرار في العالم، مؤكدا ضرورة تعزيز العلاقات بين العالمين العربي والإسلامي ومد جسور التواصل بين شعوبها.

وأوضح أن المملكة وتركيا تربطهما علاقات تاريخية متينة قوية لا تزعزعها الدعاية الكاذبة والقصص المختلقة، مشيرا إلى وجود محاولات من جانب أعداء الإسلام والمسلمين الحاقدين الحاسدين المغرضين لضرب العلاقات بين المملكة وتركيا وإضعاف شوكة الدول الإسلامية الكبرى وتشتيت كيان الأمة.

وبيّن أن من أهم وسائل المجموعة الغادرة والفئة الباغية الاستمرار في تشويه صورة بحكم موقعها ومكانتها الإسلامية من خلال محاولة زعزعة أمنها واستقرارها، مؤكداً أن الأمة الإسلامية لن تقبل هذه الدعاية وتقف مع المملكة قلباً وقالباً، ولن تسمح للفئة الغادرة والفضائيات الكاذبة المساس بأمن بلاد الحرمين الشريفين.

المزيد من المقالات
x