فضيحة التسريبات تهدد بعزل "مارك" من رئاسة فيسبوك

فضيحة التسريبات تهدد بعزل "مارك" من رئاسة فيسبوك

الخميس ١٨ / ١٠ / ٢٠١٨


دعت مجموعة من المستثمرين الكبار في شركة شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة "فيسبوك" إلى جعل رئاسة مجلس الإدارة منصبا مستقلا عن منصب الرئيس التنفيذي في أعقاب سلسلة الأحداث المثيرة للجدل التي تعرضت لها الشركة مؤخرا.


تقود الاقتراح الجديد شركة "تريليوم أسيت مناجمنت" التي تمتلك حصة في "فيسبوك". ويتضمن الاقتراح عزل "مارك تسوكربيرج" من منصب رئيس مجلس الإدارة والاكتفاء بمنصبه كرئيس تنفيذي، بسبب المواقف المثيرة للجدل الأخيرة بما في ذلك فضيحة تسريب بيانات ثلاثين مليون من المستخدمين إلى شركة الاستشارات السياسية "كمبريدج أناليتيكا" التي استغلت هذه البيانات في تصميم حملات انتخابية في الولايات المتحدة وبريطانيا بطريقة غير مشروعة.

وقال "يوناس كرون" أحد كبار نواب رئيس "تريليوم": "دخلنا مرحلة جديدة من نمو فيسبوك.. ونحن نواجه حقيقة أن الطرق التي تؤثر بها تكنولوجيا فيسبوك على المجتمع فاقت قدرتنا على الفهم، فإن الوقت قد حان لوضع حدود على صلاحيات تسوكربيرج وإجراء بعض التغييرات الهيكلية".
المزيد من المقالات
x