"نفط ليبيا " : تدهور الوضع الأمني يهدد العمل بمصفاة الزاوية

"نفط ليبيا " : تدهور الوضع الأمني يهدد العمل بمصفاة الزاوية

الاحد ١٤ / ١٠ / ٢٠١٨
حذر مجلس إدارة المؤسسة الوطنية الليبية للنفط اليوم، من تدهور الحالة الأمنية في مصفاة الزاوية في الآونة الأخيرة.

وقال مجلس إدارة المؤسسة في تنبيه أرسله إلى حرس المنشآت النفطية والهيئات الأمنية المختصة: نحذر من أن تواصل غياب الأمن وعدم معالجة الوضع، بما يضمن سلامة الموظفين وحماية المواقع، سيؤثر على العمليات وقد يؤدي إلى تعليقها.


وأكد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، أن الوضع لا يمكن أن يستمر على هذا النحو لا من ناحية أمن الأفراد أو استمرار الإنتاج.

وتابع صنع الله “نتوقع أن يتم الحفاظ على مبادئ الأمن الأساسية من قبل الأفراد المسؤولة عن حراسة المنشآت التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط ونطالب السلطات المختصة بوضع حل لهذا القصور الأمني بصورة عاجلة.

وشهدت مصفاة الزاوية، زيادة حادة في وتيرة الخروقات الأمنية رغم وجود إعداد كبيرة من أفراد حرس المنشآت وما يسمى سرايا الإسناد وكان أكثرها خطراً حادثة الاعتداء على المستخدمين والاستيلاء على مقتنياتهم الشخصية بتاريخ 2 أكتوبر 2018، بالإضافة إلى خطف أحد المستخدمين، ثم إخلاء سبيله لاحقا، وسرقة سيارات تابعة للشركة والمستخدمين.

وتعرضت المصفاة أيضا، لاعتداء بتاريخ 10 أكتوبر 2018، حيث قام مسلحون بالدخول عنوة إلى مصنع خلط الزيوت لتحقيق مكاسب شخصية، والاعتداء على أفراد الأمن الصناعي وسرقة سيارة تابعة للشركة.
المزيد من المقالات
x