السفن الغارقة.. حكاية التجارة بالعصور القديمة

السفن الغارقة.. حكاية التجارة بالعصور القديمة

الاحد ١٤ / ١٠ / ٢٠١٨
عثر علماء آثار في اليونان على حطام ما لا يقل عن 58 سفينة يزخر الكثير منها بالقطع الأثرية، فيما يقولون إنه قد يكون أكبر كم من حطام السفن يجري الكشف عنه في بحر إيجة وربما في البحر المتوسط بأسره.

ويرقد الحطام في أرخبيل فورنوي الصغير في شرق بحر إيجة ويضم سفنا تعود لعصور مختلفة منذ اليونان القديمة وحتى القرن العشرين. ومعظم الحطام لسفن من العصر اليوناني والروماني والبيزنطي.


ويقول خبراء إن هذا الحطام يروي قصة مدهشة تظهر كيف أن سفنا محملة بالبضائع سافرت عبر بحر إيجة والبحر المتوسط والبحر الأسود واجهت مصيرا مشؤوما بسبب عواصف مفاجئة بينما حاصرتها المنحدرات الصخرية في المنطقة.

وقال عالم الآثار الغارقة بيتر كامبل من مؤسسة آر.بي.إم نوتيكال والمدير المشارك لمشروع مسح فورنوي «من الصعب وصف مدى الحماس، الأمر مدهش. نعلم أننا عثرنا على شيء سيغير كتب التاريخ».

وتتعاون المؤسسة في المشروع مع الهيئة اليونانية للآثار الغارقة.

وذُهل الفريق الدولي عندما بدأ المسح تحت الماء في عام 2015 لعثوره على حطام 22 سفينة في هذا العام. ثم قفز العدد بعد أحدث اكتشاف إلى 58 وهو ما دفع الفريق للاعتقاد بأن هناك المزيد من الأسرار الكامنة في قاع البحر هناك.
المزيد من المقالات
x