وصل الإعصار العاتي مايكل، ثالث أقوى إعصار يجتاح البر الأمريكي الرئيسي، إلى ولايات جورجيا وساوث ونورث كارولاينا اليوم، تاركا فلوريدا تقّيم الدمار الذي خلفه فيها.



وكان الإعصار الذي بلغ الدرجة الرابعة أقوى إعصار يصيب فلوريدا منذ 80 عاما، لكن قوته تراجعت مع دخوله جورجيا. وفي وقت مبكر من صباح اليوم تراجعت قوته إلى عاصفة مدارية وبلغت أعلى سرعة للرياح 60 ميلا.



وانقطع التيار الكهربائي عن أكثر من 700 ألف منزل ومتجر وشركة في فلوريدا وألاباما وجورجيا في وقت مبكر من صباح اليوم. ولجأ ألوف إلى المخابئ أثناء الليل بعد أن فروا من منازلهم هربا من الإعصار.



وقالت الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ إنه صدرت أوامر لنحو 500 ألف من سكان فلوريدا بالتوجه لأماكن أعلى قبل العاصفة وذلك في 20 مقاطعة على الساحل.



وأعلن الرئيس دونالد ترامب حالة الطوارئ في فلوريدا بأكملها مما يعني تقديم مساعدات اتحادية للولاية.