حذر مؤتمر طبي من تزايد حالات الأمراض الجلدية؛ نتيجة لانتشار خلطات العلاج الشعبية، وترويج مشاهير التواصل الاجتماعي لإدعاءات طبية كاذبة وخطرة على الصحة.

وقال مشاركون في مؤتمر صحة الجلد والبشرة، في دبي أمس الثلاثاء، إن إصابات (حب الشباب) ارتفعت بشكل لافت في الإمارات ومنطقة الخليج، إذ يشكل المصابون بالمرض 50 بالمئة تقريبا من المترددين على عيادات الأمراض الجلدية.

ونبه المؤتمر إلى أن إهمال علاج «حب الشباب» يتسبب في الإصابة بحفر في جلد الوجه، ما يتطلب علاجا مرتفعا قد تصل قيمته إلى 10 آلاف دولار.

وانطلقت في دبي أول حملة من نوعها على مستوى دول الخليج للتوعية بصحة الجلد والبشرة بتنظيم شركة «سيتافيل الشرق الأوسط»، تضمنت مؤتمرا علميا حول مخاطر إهمال الأمراض الجلدية.

وقال الدكتور أنور الحمادي رئيس شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية إن إهمال علاج حب الشباب والأمراض الجلدية قد يشكل خطرا كبيرا على الصحة، إذ يتسبب في تضاعف المرض.

وذكر أن إقبال البعض على الوصفات الشعبية مثل: الطماطم والثوم لعلاج حب الشباب، قد يتسبب في تضاعف المرض، والإصابة بحفر جلدية، مشيرا إلى أن كثيرا من مشاهير التواصل الاجتماعي من غير المتخصصين يروجون لمنتجات دوائية مقلدة، قد تسبب أمراضا جديدة للمستخدم.