تعليم الشرقية يحتفل بتكريم الطلبة المشاركين في تحدي القراءة

تعليم الشرقية يحتفل بتكريم الطلبة المشاركين في تحدي القراءة

الاحد ٠٧ / ١٠ / ٢٠١٨
احتفل مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. ناصر الشلعان بأبنائه الأوائل على مستوى المملكة في تصفيات مسابقة تحدي «القراءة العربي» والمتأهلين والمتأهلات لتمثيل المملكة في التحدي لمرحلته الأخيرة على مستوى الوطن العربي التي تقام في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، متطلعاً إلى رفع علم المملكة عالياً بين مصاف الدول المشاركة.

جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته إدارة تعليم الشرقية مؤخرا بقطاعيها البنين والبنات بمناسبة تكريم الطلبة والمشرفين ومنسقي المكاتب المشاركين في مشروع تحدي القراءة العربي 2018، وذلك بقاعة الأمير محمد بن فهد بمبنى الإدارة الرئيسي بالدمام، والذي يقام بالتزامن مع الجانب النسائي بقاعة المعرفة بمبنى الخدمات المساندة، وسط حضور عدد من القيادات التعليمية، حيث حصدت الإدارة في مشروع تحدي القراءة 2018م المركز الأول فئة المشرف المتميز والتي حصل عليها منسقا المشروع بتعليم الشرقية أحمد حكيم، وعائشة الطويرقي، كما حصدت مدارس السلام الأهلية بالخبر المركز الأول فئة المدرسة المتميزة، كذلك حصد كل من الطلبة في فئة المسابقة الأساسية: المركز الثالث فيصل الأسمري من مدارس الرياض الابتدائية بالجبيل، المركز الخامس ليان الغامدي من ابتدائية المشكاة الأهلية بالدمام، والمركز السابع رندا المالكي من المتوسة الثانية بالجبيل والطالب عبدالله الخلاقي من متوسطة التربية الأهلية بالظهران، كما حصل على المركز الثالث في فئة المسابقة الماسية الطالب منصور القرني، والمركز السادس الطالب محمد السلمان من مدارس الحصان الأهلية بالدمام.


من جهتها، لفتت المساعد للشؤون التعليمية بتعليم الشرقية لقطاع البنات فاطمة الفهيد خلال الحفل بأن مشروع تحدي القراءة يشكل تحدياً حقيقياً مع الذات قبل كل شيء بإتمام قراءة خمسين كتاباً فهماً وتحليلاً مشيرة، في الوقت نفسه بافتخارها بأبنائها الطلبة على هذا الإنجاز باعتبار المشروع مبادرة عربية رائدة هدفها غرس حب القراءة في نفوس الأطفال والشباب في الوطن العربي وتنعكس إيجابا على فكرهم وسلوكهم.

جدير بالذكر أن «تحدي القراءة العربي» هو أكبر مشروع عربي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي، ويهدف لخلق تحد لتنمية حب القراءة لدى جيل الأطفال والشباب في العالم العربي لتوسيع مداركهم وتنمية مهارات التفكير التحليلي والنقد والتعبير، وتعزيز قيم التسامح والانفتاحين الفكري والثقافي، وتعريفهم بأفكار الكتاب والمفكرين، والفلاسفة، بخلفياتهم المتنوعة وتجاربهم الواسعة.
المزيد من المقالات
x