توفي صباح اليوم ، ناصر محمد العجمي بعد حياة حافلة بالإنجازات والعطاء، و سيصلى عليه بإذن الله بعد صلاة عصر يوم غد الاحد 27 محرم الموافق 7 أكتوبر في جامع الملك فهد بطريق العزيزية وسيوارى جثمانه الثرى في مقبرة الثقبة.

وعزاء الرجال من الساعة الرابعة عصرا الى الساعة الثامنة مساء، في صالة المناسبات في حي الرابية الظهران، و عزاء النساء من التاسعة و النصف صباحا الى الثانية عشر ظهرا و من الرابعة عصرا الى الساعة الثامنة مساء، في منزله بحي الرابية.

ينتمي ناصر العجمي إلى الصحراء بكل تراثها وما تحمل من ذكريات، حيث النشأة الأولى، ولذلك جاء عنوان كتاب مذكراته «الجادة والمطية»، راسخًا في فضاء الصحراء وما تكتنز من معانٍ، وظلّت الصحراء تلوح بلهيبها تارة، وسماتها الاجتماعية وشمائلها الأخلاقية تارة أخرى في فصول الكتاب، مهما دبّ المؤلف وتدرج في المراكز وسافر لحواضر الصناعة العالمية. الصحراء لم ترمز فقط لسنوات المرارة والعناء والتعب، بل هي التي كوّنت السمات الأولى للطبائع والسلوك المتجرد والفطري.



«الجادّة والمطية» سيرة ذاتية ومسيرة وطنية حافلة لناصر بن محمد

في التاسع والعشرين من شهر ديسمبر عام 1935، وُلد ناصر العجمي في موقع صحراوي يسمى الفروق، يقع على مقربة من الحافة الغربية لحقل الغوار في الأحساء

وفي عام 1950، التحق بالعمل في شركة «أرامكو» كمتدرب، وفي أوائل الستينات ابتعثته الشركة للدراسة في لبنان أولاً، ثم في الولايات المتحدة الأميركية، حيث حصل على الدبلوم في الهندسة الميكانيكية التطبيقية، ثم البكالوريوس في العلوم الإدارية، وفي أواخر الستينات، بدأ صعود السلم المهني والوظيفي في «أرامكو» بثبات، في مسيرة مهنية استمرت أكثر من 42 عامًا، شغل خلالها مناصب كثيرة منها، تعيينه نائبًا للرئيس لتخطيط المشروعات والخدمات الفنية، ثم رئيسًا لشركة «أرامكو فيما وراء البحار» بهولندا، ثم اختير نائبًا أعلى للرئيس لخدمات الأعمال، وعضوًا في مجلس إدارة الشركة، فنائبًا أعلى للرئيس للعلاقات الصناعية، ثم نائبًا تنفيذيًا لرئيس الشركة، وهو المنصب الذي تقاعد منه عام 1993.

وفي عام 1994، عين بمرسوم ملكي عضوًا في مجلس المنطقة الشرقية. وفي العام التالي أصدر كتابه الأول «إرث جيل» باللغة الإنجليزية، كما عين بمرسوم ملكي، رئيسًا عامًا للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية. وفي عام 2005، عين بمرسوم ملكي، عضوًا في مجلس الشورى، وفي عام 2009، انتهت عضويته في مجلس الشورى، بناءً على رغبته، وتفرّغ لحياته الخاصة.

وبالإضافة إلى المناصب التي شغلها واللجان التي رأسها أو شارك في عضويتها، بحكم عمله، كان العجمي قد عين في مناصب مختلفة، إذ كان رئيسًا لمجلس إدارة شركة «فيلا البحرية العالمية المحدودة»، وعضوًا في مجالس إدارات شركة «خدمات أرامكو»، وشركة «النقل البحري السعودية»، و«الهيئة السعودية للتدريب المهني»، و«المجلس الأميركي للشحن البحري»، و«الشركة السعودية لخدمات السيارات والمعدات»، وهو عضو مستمر في مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية وتأهيل المعوقين بالمنطقة الشرقية، منذ أكثر من عشرين عامًا.

وقد صدر للراحل كتاب «الجادة والمطية» وهو سيرة ذاتية تستعرض قصة احداث للتحول النموذجي الشامل الذي شهدته المملكة منذ تأسيسها واكتشاف ثرواتها النفطية، كما تزجي السيرة بالتقدير والإجلال لجيل شمر عن سواعده وامتطى الصعاب في سبيل العلم والمغرفة اضافة الى كونها سيرة ذاتية للمؤلف.