تلميح موريتاني بمحاسبة الشخصيات المرتبطة مع قطر وإيران

محاولات نظام الدوحة للتدخل في الشأن الداخلي باءت بالفشل

تلميح موريتاني بمحاسبة الشخصيات المرتبطة مع قطر وإيران

السبت ٠٦ / ١٠ / ٢٠١٨
هاجم رئيس حزب «الاتحاد من أجل الجمهورية» الموريتاني سيدي محمد ولد محم النظام القطري الداعم لجماعة الإخوان المسلمين، وسخر من اتهامات نظام الدوحة لموريتانيا، بمحاربة الإسلام ووصفها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، بـ«الانقلابي والحاكم والعسكري»، مبينا أن المحاسبة القانونية للشخصيات المرتبطة بقطر وإيران أمر ممكن.

» نموذج سيئ


وأضاف ولد محم: «القطريون ليسوا نموذجا ليتحدثوا عن الديمقراطيات، فمعروف سابقة الانقلابات في الحكم القطري، أما وصفهم الرئيس الموريتاني بالعسكري فهذا نعده مفخرة، فهو يمارس صلاحياته كرئيس منتخب من قبل الشعب الموريتاني بأغلبية ساحقة في 2014».

» إفك وبهتان

وأوضح المسؤول الموريتاني أن خير ما ينطبق على النظام القطري المثل العربي «رمتني بدائها وانسلت».

وقال: الجمهورية الإسلامية الموريتانية المعروفة بإسهاماتها في نشر الإسلام وتعزيز الحضارة الإسلامية، تتهم الآن بمحاربة الإسلام من قبل النظام القطري، الذي لم يفعل شيئا، هو أمر مثير للسخرية.

» تأثير محدود

وشدد السياسي محمد ولد محم على أن الديمقراطية الموريتانية متجذرة ومعروفة في محيطها، قائلا: قطر لا توازي شيئا من ذلك، سواء أكان فيما يتعلق بخدمة الإسلام أو احترام الديمقراطيات.

ووصف حجم التأثير القطري في الداخل الموريتاني بـ«المحدود جدا»، وفقا لـ«العربية نت». وتابع: تأثير قطر جدا محدود فموريتانيا ساحة قوية وهي ليست ليبيا أو سوريا، (موريتانيا) يحكمها نظام قوي وبلد ديمقراطي والحريات متاحة، وكل المحاولات القطرية بالتدخل في الشأن الموريتاني فشلت.

»محاسبة قانونية

وأفاد المسؤول الموريتاني بقوله: لا يعني ذلك أنه لا توجد هناك شخصيات تأتمر بأمر النظام القطري، وينفذون تعليماته، إلا أن هؤلاء لا يمكن أن يظهروا بشكل علني أمام الشعب الموريتاني؛ لكونه محصنا بحكم مناخ الحريات والعملية الديمقراطية المترسخة في موريتانيا، لذلك كافة المحاولات القطرية للتدخل في الشأن الموريتاني باءت بالفشل، فلا يوجد في موريتانيا سجناء سياسيون وحرية الصحافة مكفولة وغير مصادرة، ومع ذلك نواياهم السيئة واضحة تجاه دولة موريتانيا.

وأشار ولد محم إلى أن المحاسبة القانونية للشخصيات المرتبطة بقطر وإيران أمر ممكن، مبينا أن الرئيس الموريتاني قدم تصريحات واضحة في هذا الشأن، وأكد أن الموضوع قيد المتابعة، وأنه حين يظهر أن هناك ما يتطلب المقاضاة القانونية، فالحكومة ستكون صارمة في هذا المجال والقضاء هو سيد الموقف.
المزيد من المقالات
x