أكد المتحدث باسم شركات التأمين عادل العيسى لـ «اليوم» أن نسبة التحمل التي تضعها شركات التأمين لعملائها الذين تم تأمين مركباتهم بتأمين شامل، يقلل من عدد الحوادث التي تباشرها شركات التأمين لوقوعها تحت مبالغ التحمل، وهذا يخفف من العبء الإداري على الشركات وايضا لجعل العميل او المؤمن له يشارك الشركة في حال وقوع خسارة او حادث، وهذا يساعد على زيادة حرص المؤمن لهم في عدم وقوع حوادث وبالتالي زيادة السلامة والمحافظة على الأرواح والممتلكات.

وقال الخبير في قطاع تأمين المركبات جمعان الحاوي: إن نسبة التحمل التي تفرضها شركات تأمين المركبات من المفترض ان تطبق على الاعمار الصغيرة فقط للحد من تهور المراهقة، فهو خطأ ان يطبق على جميع الفئات. وذكر الحاوي ان اوراق شركات التأمين في هذا الموضوع «مخلوطة» وغير مُرتبة.

ومن جهة قانونية، ذكر رئيس لجنة المحامين في غرفة الشرقية خالد الصالح انه لا يحق على المؤمن بالتأمين «الشامل» رفع شكوى قانونية على أي شركة تأمين.