الاتحاد ينشد «الوصل» في زعبيل

الاتحاد ينشد «الوصل» في زعبيل

السبت ٢٩ / ٠٩ / ٢٠١٨
يتطلع الاتحاد إلى العودة ببطاقة الترشح للدور ثمن النهائي لكأس زايد للأندية العربية الأبطال عندما يحل ضيفا على الوصل الإماراتي في اللقاء، الذي يجمعهما مساء اليوم الأحد على استاد زعبيل بدبي في مباراة صعبة على الفريقين، اللذين تعادلا ذهابا في جدة 1-1. فالاتحاد -الذي لم يقدم المستويات المطلوبة والنتائج المأمولة، وأقال على إثرها مدربه الأرجنتيني رامون دياز- ما زال يبحث عن نفسه من أجل العودة لسكة الانتصارات، التي غابت عنه منذ انطلاقة الموسم الذي خسر خلاله بطولة السوبر أمام الهلال ثم تعادل مع الوصل على أرضه وبين جماهيره، قبل أن يتلقى ثلاث هزائم متوالية في الدوري ومن ثم يتعادل مع الوحدة في آخر مبارياته الدورية. ويسعى الفريق الذي أعلن عن تعاقده مع المدرب الكرواتي سلافن بيليتش، ويقوده حاليا المدرب الوطني بندر باصريح، إلى كسر حاجز النتائج السلبية والعودة بورقة الترشح، وهذا لن يكون إلا من خلال الفوز بأي نتيجة أو التعادل بأكثر من هدف وهو بلا شك قادر على ذلك متى ما ظهر لاعبوه بروحهم ومستوياتهم المعروفة. ويبرز في صفوف الفريق الاتحادي عساف القرني ومنصور الحربي وزياد الصحفي وجمال باجندوح وعبدالرحمن الغامدي وعلي الزقعان إلى جانب الأجانب المغربي كريم الأحمدي والتشيلي كارلوس فيلانويفا والبرازيلي رومارينهو. أما الوصل الذي يلعب بفرصتي الفوز أو التعادل السلبي، فلن يلعب مدافعا بل سيحاول انتزاع الفوز وتأكيد أحقيته بالتأهل بعد أن فرض التعادل الإيجابي على منافسه في جدة. ومع أن مسيرته في الدوري الإماراتي لم تكن في مستوى التطلعات إلا أنه يعتبر صعبا على ملعبه، خصوصا أنه يملك لاعبين على مستوى عالٍ من الأجانب الذين يتقدمهم الثلاثي البرازيلي فابيو ليما وكايو كانيدو وفينيسيوس دي ليما إلى جانب خميس إسماعيل وعلي سالمين وخليل خميس.