مرشح لرئاسة العراق: المنصب غير خاضع للتأثيرات الخارجية

مرشح لرئاسة العراق: المنصب غير خاضع للتأثيرات الخارجية

صرح المرشح الكردي لمنصب رئيس جمهورية العراق للسنوات الأربع المقبلة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني فؤاد حسين، الخميس، بأن حسم موضوع المنصب غير خاضع للتأثيرات الخارجية.

وقال حسين لمحطة تليفزيون (الشرقية): إن «قاعة البرلمان العراقي هي مَنْ ستحدد رئيس العراق المقبل والنواب هم مَنْ يختارون الرئيس».


وأضاف: إن «منصب رئيس الجمهورية استحقاق كردي، وأن أسهم مرشحي الرئاسة متذبذبة ولن تحسم حتى موعد التصويت».

وذكر أن «المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني أجمع على ترشيحي لمنصب رئيس الجمهورية».

وقال حسين: «لا يمكن ان تكون الشراكة حقيقية بلا عمل مشترك بين بغداد وأربيل، وأن التوافق وحده لن يحسم منصب رئيس العراق القادم، ونسعى إلى توحيد الموقف الكردي قبل يوم التصويت على مرشح الرئاسة».

ومن المؤمل أن تجري عملية انتخاب رئيس العراق للسنوات الاربع المقبلة يوم الثلاثاء المقبل في جلسة للبرلمان العراقي مخصصة لهذا الموضوع حصرا.

وبحسب تسريبات من البرلمان العراقي، فإن أكثر من 30 مرشحا عراقيا تقدموا للتنافس لهذا المنصب وابرزهم فؤاد حسين عن الحزب الديمقراطي الكردستاني وبرهم صالح عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

إلى ذلك، قال المحلل السياسي غانم العابد: إن إيران بعد تشكيل الحكومة العراقية ستستعجل في أن تجبر أعضاء مجلس النواب والحكومة العراقية على استصدار قرار لإخراج القوات الأمريكية من العراق، مضيفا إن واشنطن منتبهة لهذا الأمر هي تتصارع مع إيران في موضوع تشكيل الحكومات الثلاثة.

وأشار العابد الى أن المساعدة الأمريكية بتوفير مياه نظيفة لـ750 ألف شخص في البصرة، تعزز من موقف أمريكا في العراق، لإصرارها على منع أي وجود لإيران في الفترة المقبلة، مشيراً الى أن إيران تطمع بحصة الرئاسات العراقية الثلاث، لأنها مقبلة على عقوبات جديدة، فلهذا من غير الممكن في يوم وليلة أن تنهي أمريكا هذا التواجد، لهذا سيمر الأمر بعدة مراحل متتالية.
المزيد من المقالات
x