عاجل

رئيس الأرصاد: 1400 مخالفة بالمنشآت الصناعية بالشرقية

التقى رجال وسيدات الأعمال بالمنطقة..

رئيس الأرصاد: 1400 مخالفة بالمنشآت الصناعية بالشرقية

الخميس ٢٧ / ٠٩ / ٢٠١٨


استضافت غرفة الشرقية أمس الرئيس العام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة خليل بن مصلح الثقفي ، بحضور رئيس مجلس إدارة الغرفة عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي ، وجمع من رجال وسيدات الأعمال بالمنطقة ، وذلك في مقر الغرفة الرئيس بالدمام.


وأكد رئيس هيئة الأرصاد التزام الهيئة بتحقيق التنمية المستدامة عبر الشراكة مع مختلف القطاعات الاقتصادية الحكومية والأهلية على حد سواء ، وذلك لتحقيق اعلى مستوى من الحفاظ على البيئة ، منوها بأن هذا الأمر مطلب شرعي وأخلاقي قبل أن يكون مطلبا تنظيميا.

وأشار إلى أن القيادة الحكيمة تدعم كل ما بشأنه الاستثمار بالأمن البيئي في المملكة وأن المنطقة الشرقية تحظى بشكل خاص الحفاظ على البيئة والتنمية الصناعية وبمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية.

وفيما يتعلق بعمليات النقل وعمليات استلام وتسليم النفايات الكيماوية والتي تعتبر من أخطر النفايات عالميا قال الثقفي "لدى الهيئة نظام اليكتروني يكشف جميع مراحل انتقال الشاحنات، ويسهم في تسهيل الاجراءات في الحصول على التراخيص والشهادات البيئية، وذلك بعد إيقاف جميع المعاملات الورقية والعمل جار على الربط مع نظام سداد للحصول على المقابل المادي عن هذه التراخيص".

وطالب الثقفي المستثمرين دراسة الأثر البيئي خلال دراسات الجدوى، وقبل البدء في إطلاق المشروع، وليس خلال فترة التنفيذ، فهذا الأمر صمام أمان لهم وللبيئة ولاستمرار النشاط نفسه، مرجعا تأخر صدور التراخيص عائد لوجود بعض المتطلبات البيئية التي لم توضع أثناء دراسة المشروع، ما يستدعي إجراء بعض التعديلات.

كما تطرق إلى بعض الدارسات التي تجريها الهيئة لحماية بيئة المناطق الساحلية كاستزراع أشجار المنجرف في بيئة الخليج وبلغت نسبة النجاح حدود 20%، مؤكدا أن الهيئة درست الأسباب وتسعى لمعالجة الأمر والتعرف على المواقع المناسبة لزراعة هذا النبات ذي التأثير المباشر على البيئة البحرية ، وأن الدراسة تسعى لإنجاح تجربة الزراعة بنسبة 80 إلى 90%.

وأشار إلى أن الهيئة قامت بتنظيم حملة تفتيش خلال شعبان الماضي استهدفت 1333 منشأة صناعية بالمنطقة الشرقية وحدها، ورصدت 1400 مخالفة، وهي لا تمثل سوى 30 إلى 40% من المخالفات الحقيقية، معللا تأخر إصدار العقوبات على المخالفات إلى رصد جميع المخالفات بشكل دقيق خاصة وأن بعض المخالفات يتم إصلاحها.

ونوه الرئيس العام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بأن الهيئة تقوم بالتنسيق مع هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن" لوضع استراتيجية للحفاظ على البيئة، وتعمل لتأهيل العديد من الشركات للقيام بمهمة تدوير النفايات بناء على تجارب عالمية اطلعت عليها الهيئة، داعياً للاستثمار في هذا المجال، فهو منجم لا يقل عن مناجم الذهب والمعادن ، مشيراً إلى أنه في اليابان يتم استخراج أطنان من الذهب من النفايات الالكترونية، فيما لا تبلغ نسبة التالف الذي يذهب للمرادم ولا يتم الاستفادة منها سوى 3% ، لافتاً إلى أن الهيئة تسعى للتعامل مع النفايات بأمثل الطرق لذلك فهي تدرس وتتبنى الحلول المتكاملة.

وكشف أن الهيئة خاطبت وزارة الشؤون البلدية والقروية لإيجاد المزيد من الأراضي للقطاعات الاستثمارية ليتم تخصيصها كمرافق لمعالجة النفايات الصناعية وفق مواصفات تحافظ على البيئة.

وأوضح أن لدى الهيئة 13 راداراً تغطي جميع مناطق المملكة ، ولديها ورش عمل مع وزارة التعليم لإعطاء المعلومات عن أحوال الطقس، وإمكانية التوقف الدراسي من عدمه، وكذلك تقديم استشارات هندسية للمباني والمصانع والمواقع السياحية ومشاريع الدواجن بشأن اتجاهات الرياح والروائح، مؤكداً أن الأرصاد أصبحت من اقتصاديات الدول والمدن وأن الهيئة بدأت في إصدار توقعات فصلية - كل ثلاثة أشهر - وكذلك توقعات لخمسة أيام قادمة ، وتعمل على إصدار توقعات عن عشرة أيام.

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي على أن حكومتنا الرشيدة أولت أهمية كُبرى لأجل حماية البيئة والمحافظة عليها؛ حيث جاءت البيئة وحمايتها بندًا واضحًا ضمن نظام الحكم، كما تضمنتها رؤية المملكة 2030، بأن اعتبرت حماية البيئة والمحافظة عليها واجبًا دينيًا وأخلاقيًا وإنسانيًا، مستهدفةً الحد من التلوث برفع كفاءة إدارة المخلّفات والحدّ من التلوث بمختلف أنواعه.

وثمن جهود الهيئة الكبيرة في رفع الوعي البيئي بين مختلف مكونات المجتمع ودورها الرائد في المحافظة على الموارد الطبيعية وتنميتها وترشيد استخدامها ، وتحقيق التوازن الأمثل بين التنمية والبيئة ضمن إطار التنمية المستدامة.
المزيد من المقالات
x