إشادة خليجية بدور اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق

إشادة خليجية بدور اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق

الخميس ٢٧ / ٠٩ / ٢٠١٨
أشاد مجلس التعاون لدول الخليج العربية أمس، في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان باللجنة الوطنية للتحقيق في الانتهاكات، بدور اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق وتقريرها الخامس الصادر للعام 2018، داعيا مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بالتعاون مع اللجنة الوطنية اليمنية، وتقديم الدعم التقني والمادي المناسب لها، بما من شأنه الإسهام في إنجاح أعمالها وتمكينها من إكمال مهامها على أكمل وجه.

دور المنظمات


وأكد مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدور البارز الذي تضطلع به المنظمات الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، وكذلك المنظمات المحلية اليمنية.

وأشاد المجلس بالدور الكبير لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ومكتب تنسيق المساعدات الإنسانية المقدمة من دول مجلس التعاون إلى الجمهورية اليمنية، والمنظمات الإغاثية من دول مجلس التعاون بهدف رفع المعاناة عن المواطنين اليمنيين، التي تسبب فيها انقلاب الميليشيات الحوثية على الشرعية.

تعطيل متعمد

وأعرب مجلس التعاون الخليجي في كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان عن الأسف لما يشهده اليوم من تعطيل متعمد تنتهجه الميليشيات الحوثية لكل مبادرات السلام التي تهدف لإيجاد حل سياسي في اليمن، وكان آخرها الامتناع عن المشاركة في جولة مشاورات جنيف، مع استمرارها في إطلاق الصواريخ الباليستية داخل المملكة العربية السعودية واستهداف العاملين في المجال الإنساني.

ودعا مجلس التعاون إلى دعم جهود الأمم المتحدة الداعية إلى مواصلة المشاورات السياسية للوصول إلى حل سلمي في اليمن استنادا إلى المرجعيات العربية والدولية ذات الصِّلة، بما في ذلك ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216 والقرارات ذات الصِّلة، واستكمال تنفيذ المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني.

حوار تفاعلي

وكان مجلس حقوق الإنسان قد عقد أمس، حوارًا تفاعليًا مع لجنة الخبراء الإقليميين والدوليين حول اليمن.

وقدمت المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشال باشليه خلال الجلسة تقريرها حول حالة حقوق الإنسان في اليمن، منذ انقلاب الميليشيات المسلحة على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014.

جرائم حرب

وأوضح تقرير المفوضة السامية أن ميليشيا الحوثي الانقلابية، ارتكبت أفعالا ترقى إلى جرائم الحرب، بما في ذلك التعذيب وسوء المعاملة والاعتداء على الكرامة الإنسانية، والتجنيد الإجباري للأطفال دون سن الخامسة عشرة واستغلالهم في الأعمال العسكرية وفي زراعة الألغام.

من جهته، قدم رئيس لجنة الخبراء بتقرير اللجنة كامل جندوبي، شكره لقيادة التحالف العربي وللحكومة اليمنية، التي أجابت عن استفسارات اللجنة وأمدتها بالمعلومات، كما انتقد في الوقت نفسه عدم الإجابة من ميليشيات الحوثي الانقلابية عن استفسارات اللجنة ولم تمدها بأي معلومات حتى الآن.
المزيد من المقالات