حبة البركة الزرقاء!!

حبة البركة الزرقاء!!

الأربعاء ٢٦ / ٠٩ / ٢٠١٨
** لا خلاف ولا اختلاف على نجومية وموهبة وتاريخ النجم المحبوب محمد الشلهوب، فالكل بمختلف المشارب والألوان يتفق على أن الموهوب عملة كروية نادرة واستثنائية قلّ الزمان أن يجود بها.

** لن أتحدث عن تاريخه ولا عن إنجازاته التي سمع بها القاصي والداني كأكثر نجم سعودي حقق البطولات مع ناديه، ولن أسهب في الحديث عن سمو أخلاقه التي جعلته يدخل القلوب من أوسع أبوابها، ولا عن الكاريزما الخاصة التي يمتلكها حتى بات معشوق الجماهير بلا استثناء.

** أكتب اليوم عن «البركة» التي ينعم بها الهلال ويتمتع؛ بعد أن قرر الشلهوب الاستمرار مع فريقه حتى نهاية الموسم، خاصة بعد أن راجت الأقاويل وكثرت التكهنات حول عزمه الموسم المنصرم على إنهاء مسيرته الكروية وإعلانه الاعتزال رسميًا بعد مشوار حافل بالعطاء والإنجاز.

** الشلهوب اليوم ومع تقدمه بالعمر وعدم مقدرته على اللعب طوال التسعين دقيقة بات أسيرًا لدكة البدلاء طوال المواسم الماضية، ولكنه ظل مؤثرًا وفاعلًا وصانعًا للحدث متى حانت له الفرص وسمحت له الظروف.

** في لقاء الهلال الماضي مع شقيقه الفتح ظهر الزعيم عاجزًا عن فك شفرة النموذجي والذي استطاع إحراجه بالتعادل حتى الرمق الأخير، غير أن نزول الشلهوب في آخر دقائق اللقاء غير المعادلة وقلب الموازين بتمريرة حاسمة نادرة جعلت المهاجم الفنزويلي ريفاس في مواجهة مع ضميره أمام مرمى الخصم، ليحرز هدفًا قاتلًا أعاد به فريقه مجددًا إلى صدارة الترتيب من جديد.

** ما حدث من الشلهوب أمام الفتح وفي أحلك الظروف وأصعبها لم يكن وليد اليوم ولا محض الصدفة، بل هو سيناريو تكرر كثيرًا للهلال في ظل وجود الموهوب، وكأنما بركة حلت على الزعيم بمجرد نزوله الملعب حتى وإن كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة.

** (بركة) الشلهوب أحوج ما يكون إليها الهلال هذا العام، فالفريق على الصعيد الفني والعناصري يعد من أفضل الفرق هذا الموسم، بعد أن تم تدعيمه بأجهزة فنية عالمية، وعناصر محترفة أجنبية على قدر كبير من الكفاءة.

** الموهوب المحبوب محمد الشلهوب جمع المجد من أطرافه، إن لاعبًا مؤثرًا ونادرًا، وإن إنسانًا عظيمًا بسيطًا متواضعًا، وزاد عليها بركة اقترنت به طوال مسيرته مع الهلال.

@BAlsagry999