اللاعب البرازيلي .. موهبة فطرية وعطاء متدفق

الفنييون يؤكدون ل( اليوم) نجاح المدرسة البرازيلية في الملاعب السعودية

اللاعب البرازيلي .. موهبة فطرية وعطاء متدفق

الثلاثاء ٢٥ / ٠٩ / ٢٠١٨
** عناوين

* الخراشي : تكلفة "راقصو السامبا " أقل من الأوروبيين


* الجعيثن :البرازيليين قريبين من فكر اللاعب السعودي

* كميخ : راقصو السامبا ناجحون في كل الدوريات

* الخالد : أسلوب "السيلساو" يعتمد على المهارة الفردية

* السلوة : تحول نوعى للاستقطابات الاندية دون اللاتيين

* السلطان :التوافق الفيني والاجتماعي يسهل مهمتهم

---------------------------------------------------

** كابشن

اثبت اللاعب البرازيلي الذي حضر للدوري السعودي يتأقلم بسرعة وينسجم مع المجموعة وقادر على التكييف مع الأجواء المناخية في السعودية .

-----------------------------

وضح من خلال التعاقدات التي أبرمتها أندية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان لأندية دوري المحترفين لهذا الموسم اعتمادها بشكل كبير في التعاقد على اللاعب البرازيلي حيث وصل العدد ل 43 محترف إي نصيب الأسد من جملة المحترفين في الدوري .

(الميدان الرياضي) بدوره طرحت تساؤلات حول السبب وراء اعتماد الأندية في التعاقد مع اللاعب البرازيلي بشكل كبير وهل هناك مميزات فيه دون غيره ؟ جعلت الأندية ترغب في طلب ود المحترفين البرازيليين ، أجاب عليها العديد من المدربين الوطنيين ذو الخبرات في الشأن الفني .

** سرعة الأنسجام

أكد المدرب القدير محمد الخراشي ان الخيارات مساحتها كبيرة جداً بما يختص باللاعب البرازيلي وايضاً تكون التكلفة المادية على الأندية اقل بكثير من اللاعب الأوروبي او غيره اما مميزات اللاعب البرازيلي من خلال ما نشاهده اثبت اللاعب البرازيلي الذي حضر للدوري السعودي يتأقلم بسرعة وينسجم مع المجموعة وقادر على التكييف مع الأجواء المناخية في السعودية وكذلك الأجواء الاجتماعية التي نعيشها وغيرها لذلك الأندية حريصة كل الحرص

واضاف الخراشي أن البرازيلي لديه مقاومات اللاعب المهاري وكذلك اللاعب صاحب التخصص في الكرات الثابتة أكثر من غيره من اللاعب الاوروبي او غيره في الدول الاخرى وكذلك يأتي بعد البرازيلي واللاعب الأفريقي مع الأفضلية للأول لان الجانب المهاري والقدرات الفردية متوفرة اكثر .

وختم الخراشي مع وفرة اللاعبين في البرازيلي ينجح من يختار بعناية و يستطيع الحصول على ما يريد بأقل الاسعار والمواصفات اللي يحتاجها .

** دقة التصويب

تحدث المدرب القدير بندر الجعيثن على ان اللاعب البرازيلي قريب من فكر اللاعب السعودي والذي يعتمد على المهارة واللعب الجماعي والاستمتاع بالتمرير والاستحواذ الذي لايتتطلب المجهود الكثير بالأضافة إلى سرعة الاندماج في اللعب والتي لاتتطلب وقت طويل بعكس الأوروبي الذي يختلف في العادات والتقاليد .

وأضاف الجعيثن ان اللاعب البرازيلي يمتلك الصفات المهارية المميزة بالأضافة إلى دقة التصويب سواء في الكرات الثابتة او المتحركة وكذلك الروح التي يتمتع بها و سريعة التأقلم مع المجموعة وهذا مايساعد على نجاحه .

وزاد في حديثه اختيار اللاعب لابد ان يتميز بالامكانيات العالية والمستوى المميز الذي يحتاجه المدرب في المركز الذي يتطلب اللعب فيه وهذا ما يساعد الفريق في تحقيق الانتصارات .

** تحمل الضغوط

أكد المدرب القدير علي كميخ ان اللاعب البرازيلي موهوب ولاعب مهاري وهناك تقارب في عملية الثقافة حتى على مستوى الناحية الجسمانية و ثبت تأقلمه في اي مكان يتواجد به في شرق أو غرب اسيا في أوروبا كذلك في امريكا الشمالية يتأقلم سريعاً وجزء من العادات البرازيلية قريبة من العادات العربية " الاجتماعية والحياة المعيشية " .

و أضاف كميخ اللاعب البرازيلي لديه تقبل في تحمل الضغوط سواء كانت الامور الفنية او المواد التدريبية وحتى الأمور المادية ولديه ثقافة الانسجام مع المحيط الذي يحضر معه بسرعة حتى الاشخاص الذين لايتواجدون في اوروبا .

وذكر كميخ كبر مساحة البرازيل كدولة ولديها منافسات كبيرة واندية مختلفة وأندية في الدرجة الاولى والثانية والثالثة اعطى تواجد لاعبين مميزين في شتى بقاع العالم ، يضاف لذك اندماج اللاعب البرازيلي بالثقافة التي يتواجد بها سريعاً كانت سبب لنجاحه في فترات سابقة ولاحقة .

وختم كميخ حديثه البرازيلي موهوب بالفطرة واقرب ما يكون للاعب العربي وهذه مميزات تدعم تواجده بقوه سواء كانت في البطولات العربية او الخليجية و المنافسات السعودية بصفة خاصة .

** المهارة الفردية

أوضح المدرب القدير عبدالعزيز الخالد ان الجميع يتفق على ان اللاعب البرازيلي اقرب للاعب السعودي في الامكانات البدنية والمهارية ويستطيع التأقلم كذلك فنياً وكذلك للجانب المالي والفارق الكبير عن دول اوروبا خاصة في أسعار الانتقالات .

و أضاف الخالد ان المدرب واللاعب البرازيلي يعتمدا كثيراً على المهارة الفردية وعلى الابداع ويعطي مساحة للاجتهاد المقنن ومن السهولة الاندماج مع المجموعة وتطبيق التكتيك للفريق وهو عكس المدارس الاوروبية التي تحول اللاعب الى ماكينة تؤدي بدون ابداعات وربما تحاسب اللاعب في خروج عن المطلوب والتدريب في اوروبا قاسي جداً وانضباطية عالية ورغم مافيها من ايجابيات إلا انها تقتل موهبة اللاعب.

** مواسم ماضية

أكد المدرب القدير حمود السلوة ان هذا ليس صحيحاً بالمطلق بأن أندية الدوري السعودي تعتمد في تعاقداتها على اللاعبين البرازيلين أو حتى على مستوى استقطابات المدربين وقد يكون هذا في مراحل ومواسم ماضية وسابقة ولكن في المرحلة الحالية هناك تحول نوعي استقطابات اللاعبين وحتى المدربين من اوروبا وأمريكا الجنوبية وكذلك افريقيا.

** تواجد مستمر

عبر المدرب والناقد الفني تركي السلطان على ان اللاعب البرازيلي لدية القدرة على سرعة التأقلم مع الفريق فنياً واجتماعياً ويستطيع الانسجام مع اغلب طرق اللعب التي يحتاجها المدربين بحكم استخدامه للجانب المهاري وايضاً قلة مشاركاتهم الرسمية مع منتخب البرازيلي وهذا يضمن تواجدهم مع الفريق بشكل مستمر كما أن الاغلبية منهم لديه القدرة التطبيقية لتنفيذ الكرات الثابتة والمواجهه والكرات العرضية من الاطراف.
المزيد من المقالات
x