قائد حكيم

قائد حكيم

الثلاثاء ٢٥ / ٠٩ / ٢٠١٨
في الذكرى الـ88 لتوحيد الوطن لزامًا علينا جميعًا أن نكثر في هذا اليوم الشكر لله «سبحانه وتعالى»، بأن منَّ علينا بقائد حكيم، وبطل جسور، ورجل صالح صاحب قلب كبير، وهيّأ له كل أسباب النصر، وكتب له التوفيق والسداد في مسعاه وقصده النبيل، فكان هذا البلد الطيب الكريم ثمرة هنيئة لرحلة كفاح مريرة وصبر عظيم، ثم العرفان لهذا الرجل الصالح الكبير الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه-، الذي أوقف حياته كلها لتأسيس هذا الوطن الشامخ الراسخ، ولم يكتف بالتأسيس فحسب، وإنما استشرف المستقبل، فضمن له - بإذن الله- بقاءه واستمراره، وازدهاره، ورخاءه، ومواصلة مسيرته الخالدة، ورسالته السامية العظيمة، فاللهم لك الحمد والشكر أن وحّدت بلادنا وألفت بين قلوبنا على هدي كتابك وسُنة نبيك، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وكل عام ووطننا في أمن وأمان، وقادتنا بصحة وعافية، والجميع في خير وسلام.

· الناطق الإعلامي لجوازات الشرقية
المزيد من المقالات
x