توطين 70% من الطاقة التشغيلية بقطار الحرمين

توطين 70% من الطاقة التشغيلية بقطار الحرمين

الاثنين ٢٤ / ٠٩ / ٢٠١٨


في ظل النقلة الكبيرة في حجم المشاريع التنموية التي تشهدها المملكة لتأسيس بنية تحتية للخطوط الحديدية، لم تغفل هيئة النقل العام والشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" والمؤسسة العامة للخطوط الحديدة SRO أهمية توطين هذه الصناعة في خضم مضيها قدماً نحو إنجاز مشاريع النقل السككي بالمملكة، لا سيما مشروع قطار الحرمين، حيث تم توفير فرص عمل مناسبة للخريجين السعوديين في مجال تشغيل وصيانة القطارات السريعة، إذ تشير التقديرات الأولية إلى أن المشروع، الذي يضم 35 قطاراً مجهزةً بـ 13 عربة لكل منها، ستحتاج إلى عدد كبير من القوى العاملة في تخصصات هندسية، ومهنية إدارية تتجاوز 3000 موظف 70 في المائة منهم خريجون سعوديون.


وأوضح مدير عام معهد "سرب" المهندس عبدالعزيز الصقير أن المعهد استعد بشكل مبكر لقطار الحرمين السريع، عبر تخصيص برامج تدريبية انخرط فيها 100 طالب سعودي، نصفهم في قسم قيادة القطارات السريعة، والنصف الآخر في قسم السلامة المرورية للخطوط الحديدية، سيتخرجون جميعاً خلال الأسابيع القليلة المقبلة ويتولون مهامهم في تشغيل القطار بمشيئة الله, وأن معهد "سرب" يقدم باقة من برامج الدبلوم المتخصصة في صناعة الخطوط الحديدية، وتنقسم برامج السنة التدريبية في المعهد إلى ثلاثة فصول تدريبية (نظام ثلثي) ومدة كل فصل تدريبي 14 أسبوعاً، وتشمل هذه البرامج قيادة القطارات، وتشغيل وإدارة المحطات، والاتصالات والتحكم، إضافة إلى صيانة القاطرات والعربات.

وأفاد الصقير أن "سرب" سيعمل بالتعاون مع المشغل العالمي شركةTQ البريطانية، على 4 محاور أساسية بدءاً من إعداد البرامج والخطط التدريبية لعدد من التخصصات والتأكد من تطوير الحقائب التدريبية. كما يوفر المعهد أحدث المعدات والأجهزة لمعامل وورش التدريب العملية بهدف إثراء الجانب التطبيقي لدى المتدربين، ولضمان جودة مخرجات البرامج فقد تم تحديد معايير كفاءة للكادر التدريبي.
المزيد من المقالات