دار المــــكـــارم

دار المــــكـــارم

بديت باسم اللي اصطفى إبلاد وإعباد

من أرضه وخلقه لشرعه ودينه

وأثني عليه اختصنا إعباد وإبلاد

منا النبي وأم القرى والمدينة

من دارنا فـي دارنا كل الأمجاد

دار الـمـكارم جوهرتنا الـثمينة

هذي البلاد إللي بها مهوى الأكباد

بـيت الله إللي الخلق مـستقبلينه

دار المشاعـر والـعقـيدة والإرشاد

الـدين فـيهـا صـافٍ من معينه

دار الخـلافه والأئـمـه والأســياد

للدين والـدولة وشـعـبٍ كنينه

لـها مـحب وللسـلاطـين الأطـواد

وافي الـعـهد لمـلوكنا حافـظينـه

ونجدده دايم على روس الأشـهاد

في يوم توحـيـد البلاد الـحصينة

من عهد من وحّد بمرجاد وجهاد

وأرسى القواعد بالسيوف السنينه

عـبدالـعزيز اللي له الـمدح يـنـقاد

والـمـدح كلّه فـيه مـسـتـنـقـصينه

أموسّــم الــتاريخ هجـري ومـيلاد

بـإقامـة الـدولـة ومـعـه إربـعـيـنـه

بـه الــفـخـر والـعـز باقـي ويـزداد

بـين أهـلـهـا الـوافـين مـتوارثينـه

وفي عهد من خلّف من إملوك وأحفاد

الـعـهد ثـابـت والولا مقـدسـيـنه

لسعود ثم فيصل وخالد ومن قاد

فـهـد وعـبــدالله وسـلــمان عـينه

تــفرح بـنا والله يـمــينٍ ومـيعـاد

إنّـا مــعـه فـيـما يـبي طايـعــيـنـه

إمامـنـا اللي به كـريم الـعـطا جـاد

يـنـقذ بـه الـسـنّـة ويحمي أمّتينـه

والله لـولا عــيـن ســلــمـان ورّاد

حوض المـنـايا كان مـتنـا غبينـه

راعي الحزم والعـزم ضداد الأضداد

عـوق الـخصـيم إللي لـعبّـه قرينه

ومحمد الحُر الوحش عجل الأهداد

كان أمته والي الـعهد محـترينـه

يقـود بـــعـــزومٍ تـــوقّـد تـوقّــاد

دولـة ورؤيـه جـعل ربـي يـعـينـه

عاشوا الملوك وشعبهم دايم أعضاد

الصف واحد والـهـدف راسـمـينه

أمـن البلاد وحفـظـها غـاية إمـراد

حاكم وشعب وعسكريٍ في كمينه

شروا الاسود إللي عن الحد ذُواد

جيش الكرامـة عرضها محتمـينـه

أنشـهد إنهـم عز من هـم له إسناد

أهل الـشـجاعة وقعـهـم مثبتـينـه

والأمن لا هان احـتـمى داره وجـاد

بـإمات تـاج وبالـعـقـول الذهـينـه

صقـوره الوافـين في كل مـرصاد

مـن خـان ولا بـار جـــتــوا وتـيـنه

والشـعب كله من عـربـين الأجداد

كـاس الحمــيـا والـعــدا شاربــينه

والله وتالله عـهـد مـا عـنّـه إحيـاد

يمـيـن كـل إرجالــنـا مـقـسـمـينـه

إن يفـتدون الـمملكة جمـع وأفـراد

برواحــهـم وأغلـى ثــمن ملاكـينـه

وأهل الضغاين والدسايس والاحقاد

حـنــا لــهــم رد الـبـرى مــعـلـنينـه

ما همـنا شـاشات وأبـواق الأوغاد

عـدوّنــا بــفــعــولــنــا ملجمــينــه

وإن عاب نـاقم يـا بـلادي وحـساد

تبقـين عظمى والرهـن كاسـبـيـنـه

أنتي ذرى المضيوم من جور الأنكاد

ذاك انـتصـرتـي له وذا تحتـوينه

هذا اليمـن يـشـهد والأردن وبـغداد

والقدس والمغرب ومـصر الكنينة

مـع الجزايـر والكـويـت وبـعد عاد

لبـنان والــبحـرين يـشهد قـطـينـه

حتى العجم تـشهد على كل جحاد

للــموقف إللـي دايـمًا تـحـتمــينـه

دون العقـيدة وأهـلهـا وأمـة الضاد

يـا نجدة اللـي قـد تلاشـى يـقـينه

تــمّت ويا دار الـمـشاكـيل الأجواد

نامي قريـرة عـيـن بأمـن وسكـينة

في ظل ربي ثم ذرى إملوكنا أوتاد

الوحده وخلـف الجـيوش الأمـينة

وصلاة ربي عالنبي اللي بـعث هاد

بأخلاقــه وهـديــه وفـضله ودينـه