خطيب المسجد النبوى: لابد أن يصلح المسلمون دنياهم بكسب الحلال وإنفاقه في أبواب الخير 

خطيب المسجد النبوى: لابد أن يصلح المسلمون دنياهم بكسب الحلال وإنفاقه في أبواب الخير 

الجمعة ٢١ / ٠٩ / ٢٠١٨
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي، المسلمين بتقوى الله عز وجل واتباع هدي نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - .

وقال فضيلته:" عباد الله اعملو الأعمال الصالحات لإصلاح آخرتكم ولا تبطلوا الأعمال فتخسروا أنفسكم, قال الله تعالى (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) وقال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ) ,وقال تعالى ( قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ), مشدداً على ضرورة أن يصلح المسلمون دنياهم بكسب الحلال وإنفاقه في أبواب الخير الواجبة والمستحبة والمباحة، وأن يجعلوا الدنيا زاداً الى دار النعيم، وألا تغرنهم بمباهجها أو تفتنهم عن الأخرة.


وأضاف يقول :" كل مسلم يعلم أنه مرتحل من هذه الدار تاركاً ما خلقه الله في الدنيا وراء ظهره لا يصحبه إلا عمله إن خير فخير وإن شر فشر,فاذا كان حال كل أحد إلى هذه الغايه,وقادماً على هذا المصير وجب عليه أن يقدم على ربه بأفضل ما يقدر عليه من العمل الصالح.

ودعا فضيلته المسلم لأن يكون همه الفوز بالشرب من حوض نبينا محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام - فهو أول شراب أهل الجنة فمن وفقه الله ومن عليه بالشرب من هذا الحوض فلا خوف عليه بعد ذلك ,ومن كان ممن يرد على النبي - صلى الله عليه وسلم - يسر الله عليه الأهوال قبل ذلك, مبينا أن الذين يردون حوض نبيه هم المتبعون لسنته - صلى الله عليه وسلم - المجانبون للكبائر من الذنوب والبدع والمحدثات في الدين والمنكرات في الشرع ويلتزمون الإخلاص المنافي للرياء والسمعة وأنواع الشرك قال تعالى (إِنَّا أَعْطَيْنَاك الْكَوْثَر * فَصَلِّ لِرَبِّك وَانْحَر *ْ إِنَّ شَانِئَك هُوَ الْأَبْتَر).
المزيد من المقالات
x