نزيف العقول المهاجرة ..

نزيف العقول المهاجرة ..

الجمعة ٢١ / ٠٩ / ٢٠١٨
قضية أمن قومي، كما اعتبرها الخبير السياسي والأكاديمي الدكتور عبدالسلام علي نوير، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك سعود، الذي حذر من خطورة استمرار تجاهل نزيف العقول والأدمغة العربية المهاجرة إلى الغرب، مؤكدًا أن الدول النامية عمومًا والعربية منها على وجه الخصوص هي التي تدفع الثمن من رصيدها الفكري وقدراتها البشرية.

للأسف هذا ما يحدث بالفعل وفيه الكثير من الظلم للأوطان التي تنفق الكثير على أبنائها والمستفيد دول أخرى!


هذه الخسارة والجهود الضائعة والطاقات الإنتاجية العلمية كلها تذهب لغير أوطانها، في الوقت الذي أوطانها في أمسّ الحاجة للتنمية الوطنية في كل المجالات، خاصة التعليم والصحة والاقتصاد والتخطيط والبحث العلمي.

الغريب أن الدول العربية تدفع أموالًا طائلة لاستجلاب خبرات دولية، أو الاستعانة بخبرات أجنبية، بينما الكفاءات الوطنية موجودة؛ مما يسبب الإحباط واليأس وضعف الانتماء والوطنية الذي يدفعهم للهجرة!

أستشهد بكفاءة في إحدى الدول العربية الشقيقة أخذت الدكتوراة، وحمدت الله أنها ستعود وتخدم وطنها، إلا أنها صادفت الكثير من المضايقات التي كادت تقتل طموحاتها ونجاحها وإبداعها، تعقيد وتصعيب للأمور، مثل: شهادتك غير مطلوبة عندنا ولا ترتقي لمستوى الوظائف العليا هنا، لو تحبّي نحسبها لك «ماجستير»!

تصوّروا!! تقول: «ما هانت علي سنين عمري، وما هان عليّ فكري وجهدي»، فهاجرت بعلمها واستفاد منها الغرب.

وهناك تقلدت أرفع المناصب وتمّ تصنيفها واحدة من أفضل النساء في كندا بالنسبة لكفاءتها العلمية وإبداعاتها. وأمثالها كثير، وبعضهم حصل على جائزة نوبل وما في مستواها من درجات التقدير.

خسارة مستمرة تتكبّدها الأوطان بفقد موارد حيوية وأساسية وطاقات إنتاجية علمية بسبب تصرفات عشوائية ربما يحكمها الأسلوب غير المهني، وقلة الاهتمام بالبحث العلمي، وأحيانًا غيرة وحسد من فئات لا تخدم مصلحة أوطانها.

في الغرب - وأنا لا أحب الإكثار من الإشادة بالغرب إلا في ظروف كهذه - تتوافر البيئة الحاضنة والجاذبة للإبداع العلمي وكافة التسهيلات اللازمة، بعكس بعض المجتمعات العربية للأسف التي تُعتبر بيئات طاردة للكفاءات والأدمغة العلمية.

لماذا نعطي الفرصة للدول الغربية بأن تفوز بنصيب الأسد من كفاءاتنا النادرة في أهم التخصصات الإستراتيجية كالطب بأنواعه والجراحات الدقيقة والعلاج بالإشعاع النووي وعلوم الليزر وتكنولوجيا الأنسجة والفيزياء النووية وعلوم الفضاء والتكنولوجيا عامة وغيرها؟

أتمنى على أبناء الوطن العربي أن يكون لديهم الحس الوطني، وأن يعودوا لأوطانهم فهي أولى من غيرها، وأتمنى على الدول العربية دعمهم بكل أنواع الدعم وتطوير السياسات المشجّعة على تطوير البحث العِلمي، وعدم التفريط في الكنوز التي وهبها الله لنا، وإن استفاد منها الآخرون فلا مانع بشرط أن يعودوا ولا نخسرها نحن.

كفاءات وقدرات نادرة موجودة، وكذلك مَن يضع العراقيل المحبطة لا يزال موجودًا؟
المزيد من المقالات