دياز «مش» ممتاز

دياز «مش» ممتاز

الأربعاء ١٩ / ٠٩ / ٢٠١٨
. من خلال متابعة وضع نادي الاتحاد الذي حير منافسيه قبل عشاقه يصيبني نوع من الإحباط وكأن المنافسة فقدت أحد أهم أركانها وأجزم أن كل منتمٍ للوسط الرياضي يتمنى عودة كبير جدة كما عهدناه محليا وآسيويا.

.️ عند إعلان تعاقد العميد مع المدرب (المشكلجي) رامون دياز انقسم الشارع الاتحادي إلى قسمين، الأول كان متيقنا أن فسخ عقده مسألة وقت أما القسم الثاني فكان داخلهم ذات التوقع ولكن لم يظهروا ذلك من باب (راح امشي معااك للآخر).


. رامون دياز الذي سبق أن درب الهلال الموسم الماضي وفي الأمتار الأخيرة من الدوري استغنت عنه إدارة نواف بن سعد بعد أن جعل لابنه النصيب الأكبر من الاهتمام وكأنه يقدم له دورة تدريبية.

. حذرت بعض الجماهير الاتحادية إدارة المقيرن من التعاقد مع دياز وكانت نظرتها صائبة، ولكن أصر مسيرو عميد الأندية على الوقوع في الخطأ الفادح!!

. رغم ثقتي في أسماء أعضاء مجلس إدارة المقيرن بخبرتها الرياضية الطويلة إلا أنني لم أر ذلك على أرض الواقع بداية بالتعاقد مع المدرب (المطرود) ونهاية بكمية اللاعبين الأجانب من نوعية رخيص وكويس!!

. بات نادي الاتحاد أشبه بلغز محير حتى في ظل الدعم الكبير من الهيئة العامة للرياضة لجميع الأندية، فمن حق مدرج صناع القرار أن يتساءلوا باستغراب عن محترفيهم باستثناء لاعب أو لاعبين فقط مقارنة بتعاقدات الهلال والنصر والأهلي!

. الاتحاد الذي افتتح مسلسل إلغاء عقود المدربين في الدوري من الجولة الثانية أراه قرارا شجاعا وليس العيب أن تخطئ ولكن العيب استمرارك على الخطأ.

. المهم من هو الاسم الذي سيقود العميد في هذا الدوري الذي يعتبر الأقوى والأكثر إثارة عن بقية المواسم السابقة؟.

. هل يستطيع المدرب القادم أن يصنع اتحاد نور وتشيكو في ظل ضعف مستويات العنصر الأجنبي الذي ظهر خلال أربع مباريات؟، أم سيعود المشجع الاتحادي إلى سماع الاسطوانة المعروفة في الخطاب الإعلامي الاتحادي للتخفيف من حدة نقد مدرج النمور؟.

. أعلم يقينا أن هذا المسلسل لن يتوقف عند دياز فقط بل سيطال رؤوس مدربين آخرين، فتغيير المدرب أثناء المنافسة ماركة مسجلة لدورينا!!

. ستزداد أصوات المطالبين بالتغيير في الجولات القادمة، وعند احتدام صراع الصدارة والهروب من المراكز الأخيرة سيواصل مسلسل إلغاء العقود حلقاته فيا ترى من سيكون دياز الثاني!؟.
المزيد من المقالات